​​​​​​​استقالات نيابية من مجلس النواب اللبناني ودعوات إلى استقالات جماعية

أعلن رئيس حزب الكتائب اللبنانية سامي الجميّل استقالة نواب الكتائب من المجلس النيابي، فيما أعلنت النائبة بولا يعقوبيان خلال مقابلة لها على شبكة الـ CNN قرارها بالاستقالة من المجلس النيابي.

وتشهد لبنان حالة كبيرة من الاستقالات من مجلس النواب اللبناني بعد الانفجار الذي ضرب العاصمة بيروت وفي هذا السياق، أكد سامي الجميّل أننا "سننتقل إلى المواطنة لأننا لن نقبل إلا أن يكون ما حصل نقطة فاصلة في تاريخ لبنان ليتمكن الشعب من بناء وطن حضاري مستقل بلد الكفاءة".

ودعا "كل الشرفاء إلى الاستقالة من مجلس النواب والذهاب فورًا إلى إعادة الأمانة للناس ليقرروا من يحكمهم دون أن يفرض أحد عليهم أي أمر".

من جهته، نشر النائب نديم الجميّل على حسابه عبر "تويتر" صورة استقالته وأرفقها بتعليق: تقدّمت اليوم باستقالتي من منصبي كنائب في البرلمان اللبناني عن مدينة بيروت، لأن المؤسسات الدستورية غير المنتجة والواقعة تحت سطوة السلاح لم تعد تمثّل طموحاتي وطموحات من أولوني ثقة تمثيلهم.

النائبة بولا يعقوبيان توّجهت برسالة إلى نواب الأمّة بعد استقالتها، شدّدت فيها على أنّ "المعارضة من الداخل لم تعد مجدية"، واصفةً البرلمان بأنه "مجلس العجز والخذلان".

وقالت في تغريدة على حسابها في "تويتر": "إلى نواب الأمة، فلنترك أحزاب السلطة متمسكة بالكراسي ولنذهب معًا يوم الاثنين إلى استقالات من مجلس العجز والخذلان".

وأضافت "لم تعد المعارضة من الداخل مجدية… لا تخذلوا ناخبيكم… شكرًا للكتائب ومروان حمادة على القرار الجريء الذي لا عودة عنه أبدًا".

هذا وغرد النائب ميشال ضاهر على "تويتر": "أمام هذه الكارثة الإنسانية وانسجامًا مع قناعتي ومواقفي السابقة، أعلن انسحابي من تكتل لبنان القوي، وأمد يدي إلى جميع النواب المستقلين لنتعاون جميعًا في موقف واحد بعيدًا من الاصطفافات والحسابات الشخصية الضيقة لخدمة هذا الوطن، على أن يليها الاستقالة من مجلس النواب إذا فشلنا في التغيير".

(ز غ)


إقرأ أيضاً