​​​​​​​أُسَر المعتقلين السياسيين في تركيا تدعو الكردستانيين إلى مساندة مقاومة أبنائهم

دعت أسر المعتقلين السياسيين، المضربين عن الطعام داخل المعتقلات التركية، شعب كردستان إلى مساندة أبنائهم ضد السياسات التعسفية التركية، وطالبت المنظمات الدولية بالضغط على تركيا للتراجع عن سياساتها القمعية بحق السجناء السياسيين.

تستمر السلطات التركية بفرض سلسلة من الإجراءات التعسفية بحق المعتقلين السياسيين، وذلك بإصدار تقارير تنص على ضرورة بقاء المعتقلين السياسيين داخل السجن، بحجة الوقاية من فيروس كورونا.

ومطالبة برفع العزلة عن القائد عبد الله أوجلان واحتجاجًا على سياسات السلطات التركية، أعلن المعتقلون السياسيون بدء الإضراب عن الطعام اعتبارًا من 27 تشرين الثاني، بشكل متناوب، وانضم إلى الحملة المئات من المعتقلين.

عبد الرحمن حسن البالغ من العمر (67 عامًا) والد المعتقل السياسي إدريس حسن (صالح كندال 50 عامًا)، أثنى على الحملة التي أطلقها المعتقلون.

اعتُقل صالح كندال في آمد في باكور كردستان منذ عام 1996، من قبل السلطات التركية، ليتحول بعدها إلى سجن آلبستان في تركيا؛ وهو أيضًا أحد المضربين عن الطعام في السجون التركية.

وعدّ حسن أن الإجراءات التي فرضتها تركيا على المعتقلين السياسيين ليست للوقاية من فيروس كورونا، إنما هي بمثابة خنق وعزل للمعتقلين عن الوسط الاجتماعي، وقال: "تركيا تودّ كتم أنفاس المعتقلين، وإبعادهم عن الوسط الاجتماعي الكردي، بذريعة الوقاية من فيروس كورونا، وهذا ليس بحلّ، ونرفضه".

وناشد حسن المنظمات الإنسانية والحقوقية ضرورة اتخاذ مواقف جدية حيال الانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلون السياسيون من تعديات منافية لحقوق الإنسان داخل المعتقلات التركية، وتابع: "إجراءات السلطات التركية وسياستها غير مقبولة"، داعيًا الأهالي في عموم كردستان إلى التيقظ، وإدراك سياسة تركيا التي تسعى بكل قوتها إلى طمس وسلب هوية وحقوق الكرد وكسر إرادتهم.

وطالب حسن الأهالي بضرورة مساندة ودعم المناضلين "عبر تنظيم فعاليات والخروج إلى الساحات لضم صوتهم إلى صوت المعتقلين الذين يقاومون لنيل حقوقهم وحقوق شعبهم، والمقاومة في مواجهة العدو".

وبدوره أبدى فيصل خليل والد المعتقل علاء خليل البالغ من العمر (30 عامًا)، والذي اعتُقل من قبل السلطات التركية منذ خمس سنوات رفضه لسياسة السلطات التركية بحق المعتقلين السياسيين.

وشدد خليل على ضرورة مساندة ودعم الشعب الكردي والكردستاني للمعتقلين المقاومين، وقال: "على الأهالي ضم صوتهم إلى صوت المعتقلين وتنظيم فعاليات ضد العدو التركي للإفراج عنهم".

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً