​​​​​​​بعد خمسة عقود زاخرة بالنضال.. المناضل شمس الدين ملا إبراهيم يفارق الحياة

فقد الشخصية الوطنية عضو المجلس الإداري لحزب الاتحاد الديمقراطي في مدينة الحسكة، شمس الدين ملا إبراهيم، حياته عن عمرٍ يناهز 75 عامًا، إثر جلطة دماغية مضاعفة.

الشخصية الوطنية، شمس الدين ملا إبراهيم، تعرّف على حركة التحرر الكردستاني في الثمانينات، وتلقّى دورة تدريبية في أكاديمية الشهيد معصوم قورقماز عام 1989، والتقى مع القائد عبد الله أوجلان عدّة مرات وتلقى عدّة تدريبات على يده.

زاول شمس الدين ملا إبراهيم العمل السياسي والاجتماعي في مناطق روج آفا بعد تعرّفه على حركة التحرر الكردستانية، واعتقل عدّة مرات من قِبل سلطات حكومة دمشق، آخرها أثناء اضرام النيران بالسجن المركزي في الحسكة عام 1993.

شمس الدين ملا إبراهيم عُرِف بين أبناء الشعب الكردي بخصاله الحميدة ونضاله وحبه لقضية شعبه، ودخل قلوب كافة أبناء المنطقة إثر نضاله النبيل والحافل منذ أكثر من 50 عامًا.

وبعد تأسيس حزب الاتحاد الديمقراطي عام 2003، انضم شمس الدين ملا إبراهيم إلى صفوفه، وانتخب عضوًا للمجلس الإداري لحزب الاتحاد الديمقراطي في مدينة الحسكة خلال فعاليات المؤتمر الثامن للحزب الذي انعقد في 25 نيسان 2020.

وفي لقاء سابق مع وكالتنا، شدد ملا إبراهيم على ضرورة تطبيق مشروع القائد عبد الله أوجلان في المنطقة.

تعرّض شمس الدين ملا إبراهيم لوعكة صحية في 25 آذار، ونقل على إثرها إلى مشفى الشعب في مدينة الحسكة، وعلى الرغم من كافة الجهود التي بذلها الأطباء إلّا أنّه فارق الحياة فجر اليوم.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً