​​​​​​​بالرغم من الحصار والهجمات.. بلديات الشعب في شمال وشرق سوريا تواصل فعالياتها الخدمية

تواصل بلديات الشعب في مناطق مختلفة من شمال وشرق سوريا أعمالها الخدمية بالرغم من الظروف الصعبة التي تحيط بالمنطقة من حصار وهجمات متكررة لجيش الاحتلال التركي.

على الرغم من التحديات التي تواجه شمال وشرق سوريا، والسياسات العدائية تجاه الإدارة الذاتية من حصار خانق على المنطقة والهجمات الوحشية المستمرة من قبل الاحتلال التركي، إلا أن المؤسسات الخدمية تستمر بأعمالها لخدمة المواطنين.

ففي ناحية تل تمر في مقاطعة الحسكة التي تشهد بشكل يومي قصفاً من قبل الاحتلال التركي للقرى التابعة لها، لا تتوانى بلدية الشعب عن القيام بأعمالها.

في حي الحمرة القريب من خطوط التماس مع مرتزقة الاحتلال التركي، والواقع في الجهة الشمالية من الناحية، يجري تنفيذ مشروع مد أنابيب خاصة لمياه الشرب.

الإداري في دائرة المياه في بلدية الشعب بتل تمر، خالد محمد علو أشار لوكالتنا أن "الأهالي تقدموا بطلب لتمديد أنابيب مياه لحيهم، وبناء على ذلك، بدأنا العمل على تمديدها رغم الصعوبات التي نواجهها".

المشروع عبارة عن مد أنابيب بطول 800 متر، ويخدم أكثر من 50 منزلاً في الحي، بتكلفة تصل لـ 15 ألف دولار.

علو قال إن مشروع مد أنابيب المياه يعتبر الأول في الحي منذ احتلال دولة الاحتلال التركي مشارف الناحية.

ولفت بقوله "هناك مشاريع خدمية أخرى ستنفذ في كل من حي القوس وحي الشهيد قصي في مركز المدينة، وقرية الركَبة الواقعة جنوب الناحية".

واختتم علو حديثه قائلاً: "بقاء سكان الحي على أرضهم وفي منازلهم على الرغم من محاذاتها لخطوط التماس، وتلبيةً لاحتياجاتهم، لتجاوز العقبات، قامت بلدية الشعب بتنفيذ المشروع الذي يخدم سكان الحي".

وثمّن أهالي ناحية تل تمر جهود بلدية الشعب في الناحية على الخدمات التي تقدمها، على الرغم ما تشهده الناحية من استهداف للدولة التركية المحتلة ومرتزقتها.

في هذا السياق تقدم أهالي قرية عب التينة بالشكر إلى البلدية والإدارة الذاتية على تعبيد طريق القرية، وتخليصهم من معاناة كانوا يعيشونها في جميع فصول السنة جراء هذا الطريق.

المواطن حمد جاسم البنية قال لوكالتنا "قمنا بتقديم طلب لبلدية الشعب التابعة للإدارة الذاتية، وعلى الرغم من أن الناحية تقع على خطوط التماس مع جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، لكنها وافقت على طلبنا وباشرت تعبيد طريق قريتنا".

مضيفاً "كنا نعاني سابقاً أثناء خروجنا من القرية من خلال طرق فرعية ترابية من شمال وغرب القرية، ما كان يتسبب بأضرار في أراضينا الزراعية، بالإضافة الى الأعطال الكثيرة في سياراتنا نتيجة هذا الطريق".

وزاد "الحمد الله على قدوم الإدارة الذاتية، فكل مشاكلنا حلت ونشكرها على هذه الأعمال، هذا المشروع يخدم 6000 شخص في القرية".

كذلك شكرت المواطنة ميادة محمد الإدارة الذاتية على إصلاح وتعبيد طريق قريتهم، وقالت: "اليوم أهالي القرية كلهم فرحين بهذا المشروع وبشكل خاص أصحاب السيارات التي تمر من هذا الطريق".

وقالت "نحن نقدّر ظروف ناحية تل تمر كونها تقع على خطوط التماس مع جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، وبالرغم من هذه المشاكل إلا أنها بدأت بمشروع تعبيد طريق قرية عب التينة واستجابت لمطالبنا".

أما المواطن حميد العمر ذو الـ 70 عاماً، قال: "إن هذا المشروع الذي نفذ للقرية لا يوصف، إذ كنا نعاني بسبب الطريق، خاصة أصحاب السيارات، ونشكر القائمين على هذا العمل ومَن شارك في تنفيذه وفي مقدمتهم الإدارة الذاتية".

الشدادي

وفي ناحية الشدادي في مقاطعة الحسكة، واستكمالاً لمشاريع الربع الأخير من العام، بدأت بلدية الشعب بتنفيذ مشروع تمديد شبكة للصرف الصحي في الحي الجنوبي في الناحية بتكلفة 44 ألف دولار وبطول 1200 متر.

الرئيس المشترك للبلدية المهندس محمد الدخيل، أشار إلى أن المشروع ينفذ من قبل المكتب الفني وسيستغرق العمل عليه نحو شهر، والذي بدأ عند مدخل مدينة الشدادي في شارع الكورنيش حيث إن العبّارة الرئيسة على يمين الطريق، يبلغ طولها ما يقارب 300 م ومن الجانب الآخر 400 م".

وتابع الدخيل: "يعتبر المشروع استبدالاً للقنوات القديمة كونها خارجة عن الخدمة بشكل كامل".

هذا وتستعد البلدية لتنفيذ مشاريع أخرى للصرف الصحي في أحياء أخرى في الناحية بطول 2300 م في الأيام القريبة القادمة.

حلب

بسبب إهمال حكومة دمشق للبنية التحتية لحيي الشيخ مقصود والأشرفية وتعرض مجاري الصرف الصحي للتخريب أثناء هجمات مرتزقة الاحتلال التركي، تُكثف بلدية الشعب لأحياء الشيخ مقصود والأشرفية مشاريعها الخدمية في محاولة لإصلاح الأعطال وترميمها من جديد، حيث باشرت العمل على تصليح أعطال مجاري الصرف الصحي واستبدال أنابيبها غير الصالحة بأنابيب جديدة وتنظيف المطريات، كم يتم العمل على تبليط ممرات حديقة آرين ميركان.

وبدأ العمل على المشروع منذ 17 أيلول، وعلى مستوى ثلاثة أحياء في القسم الشرقي والغربي من حيي الشيخ مقصود والأشرفية ويتم تنفيذه من قِبل مُختصين من أعضاء بلدية الشعب لحيي الشيخ مقصود والأشرفية ذوي خبرات مهنية بالإضافة إلى متعهدين يُشرف عليهم أربعة إداريين في المكتب الفني التابع للبلدية.

وأشار الإداري في المكتب الفني في بلدية الشعب لأحياء الشيخ مقصود والأشرفية، عدنان جارو إلى أنه يتم تصليح الأعطال، ويتم تنظيف المطريات الموجودة في الشوارع والمدارس والأماكن المزدحمة كالسوق وغيره كما تركب أخرى جديدة.

نوه جارو إلى أن الأعمال والمشاريع التي تعمل عليها البلدية تقع في خدمة الشعب من خلال تأمين شوارع آمنة وسليمة لقاطني الحيين، ومنع تجمع المياه فيها خلال فصل الشتاء.

وحول مدة الانتهاء من المشروع، قال جارو: "مؤخراً بدأنا بالعمل على مشروعنا ونبذل جهداً مكثفاً، ومن المقرر أن ينتهي في أقل من شهر، لنستقبل الشتاء ونحن جاهزون له دون أن نعاني عوائق وصعوبات".

وعن كيفية وآلية العمل قال جارو: "درسنا الوضع قبل البدء بالمشروع ووضعنا مخططاً وباشرنا العمل، حيث استبدلنا أنابيب الصرف الصحي بأنابيب "بولي إيثيلين" يبلغ قطرها 40 سم، كونها أكثر متانة وصلابة وقادرة على تحمل المواد الكيميائية، والطين والغازات المضغوطة والنفايات الخطرة".

مشيراً "لم يقتصر عمل البلدية على تصليح مجاري الصرف الصحي وتركيب المطريات، بل تعمل أيضاً على تبليط ممرات حديقة آرين ميركان العامة في القسم الشرقي من حي الشيخ مقصود ووضع مقاعد فيها".

تعمل بلدية الشعب في الجرنية شمال غرب منطقة الطبقة، في إطار تنفيذ مشاريعها الخدمية لعام 2022، على إنجاز العديد من مشاريع المياه والصرف الصحي والعبّارات الصندوقية، لتلافي وقوع أي مشاكل في فصل الشتاء.

الطبقة

عملت بلدية الشعب في بلدة الجرنية شمال غرب منطقة الطبقةعلى إنشاء العديد من العبّارات وشبكات الصرف الصحي قبل دخول فصل الشتاء؛ لحماية الأهالي من السيول والفيضانات التي تسببها الأمطار، وتلافي قطع الطرق وحوادث السير.

أطلقت بلدية الشعب في الجرنية خلال الفترة المنصرمة، مشروعاً للصرف الصحي بطول 46 م من القساطل البيتونية، بقطر 60 سم، في الطرف الغربي من بلدة الجرنية، لعدم وجود شبكات صرف صحي فيها، ويخدم المشروع ما يقارب 1500 نسمة، حيث أنجزت البلدية 85% من المشروع، ومن المقرر أن ينتهي العمل به خلال أيام.

كما عملت البلدية على إنشاء عبّارة صندوقية مسلحة بطول 12م وعرض 2,10م وارتفاع 2,30م، في قرية الجب الأبيض، لتصريف مياه الأمطار التي تتسبب بأضرار كبيرة في منازل الأهالي في فصل الشتاء، كون السيل يمر من منتصف القرية.

وأنشأت بلدية الشعب في الجرنية عبّارات أنبوبية بين قريتي الحمرات والجمعات في ريف الجرنية الجنوبي، بهدف منع انجراف البقايا؛ نتيجة السيول التي كانت تقطع الطريق الواصل بين بلدة الجرنية والقرى الجنوبية على طريق البحيرة المؤدي إلى الطبقة.

في هذا السياق، قال الرئيس المشترك لبلدية الشعب في الجرنية حسن جمعة "قامت بلدية الشعب في الجرنية بعدة مشاريع تخدم المنطقة وتدرأ وقوع الحوادث في فصل الشتاء".

وكشف حسن جمعة "سنعمل في الفترة القادمة على إعادة تأهيل مدخل الجرنية الغربي وإنشاء رصيف رديف للمدخل الجنوبي للبلدة".

وأوضح حسن جمعة في ختام حديثه "سنعمل على إنشاء رصيف من الحجر البيتوني مسبق الصنع بطول 600م عند مفرق الكلي المؤدي إلى الجرنية والطبقة ومنبج".

(كروب /سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً