​​​​​​​بوتين يحيل مشروع قانون تمديد "نيو ستارت" إلى البرلمان الروسي

أحال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مشروع قانون لتمديد معاهدة "نيو ستارت" مع الولايات المتحدة 5 أعوام جديدة إلى البرلمان.

وقدّم بوتين إلى مجلس الدوما (البرلمان) الروسي، مشروع قانون بشأن التصديق على اتفاقية تمديد المعاهدة المبرمة بين روسيا والولايات المتحدة بشأن تدابير زيادة تخفيض الأسلحة الهجومية الاستراتيجية والحد منها المؤرخة 8 أبريل/ نيسان 2010 "ستارت 3"، والتي تنتهي في 5 فبراير/ شباط المقبل.

وحددت معاهدة ستارت الجديدة، الموقعة في 2010، عدد الرؤوس النووية التي يمكن أن تنشرها موسكو وواشنطن إلى 1550 رأسا نوويًّا، وظهر مشروع قانون بوتين على موقع مجلس النواب على الإنترنت مساء الثلاثاء.

وجاء في مذكرة تفسيرية مرفقة بمشروع القانون نُشرت على موقع مجلس النواب: "توصلت روسيا والولايات المتحدة إلى اتفاق بشأن تمديد المعاهدة في 26 كانون الثاني/ يناير 2021".

وقالت المذكرة إن الجانبين "اتفقا من حيث المبدأ" على تمديد معاهدة ستارت الجديدة لمدة خمس سنوات.

وبدورها، نقلت وكالة أنباء ريا نوفوستي الحكومية عن رئيس الشؤون الخارجية في مجلس النواب ليونيد سلوتسكي، قوله إن مجلس الدوما قد ينظر في مشروع القانون في وقت مبكر من يوم الأربعاء.

ونُشر التشريع بعد أن أجرى بوتين والرئيس الأميركي الجديد جو بايدن، أول مكالمة هاتفية بينهما مساء الثلاثاء.

فيما أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، ممثل الرئيس الروسي في الجمعية الفيدرالية للنظر في مسألة تمديد معاهدة "ستارت -3"، سيرغي ريابكوف، اليوم الأربعاء، أن روسيا اتفقت مع الولايات المتحدة على تمديد معاهدة "ستارت-3" (معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية)، وفقًا لشروط موسكو.

ويذكر أن معاهدة "ستارت 3" بين روسيا والولايات المتحدة دخلت حيز التنفيذ في 5 فبراير/ شباط 2011، وتنص على أن يخفّض كل جانب ترساناته النووية بحيث لا يتجاوز العدد الإجمالي للأسلحة خلال سبع سنوات وفي المستقبل 700 صاروخ باليستي عابر للقارات وصواريخ باليستية على الغواصات وقاذفات القنابل الثقيلة، بالإضافة إلى 1550 رأسًا حربيًّا و800 منصة إطلاق منتشرة وغير منتشرة.

(م ش)


إقرأ أيضاً