​​​​​​​ أهالي قامشلو يحوّلون مكبات نفايات إلى أراضٍ زراعية

يستغل مواطنون في مدينة قامشلو بعض المساحات الصغيرة،  كانت سابقاً مكباً للنفايات، في زراعة الخضار، لتحقيق الاكتفاء الذاتي عبر تلبية احتياجاتهم منها، دون الحاجة إلى شرائها من الأسواق.

سابقاً، كان الأهالي يزرعون المساحات الصغيرة في منازلهم، ولكن مع تدهور قيمة الليرة السورية، وارتفاع أسعار المواد بما فيها الخضار، بدأ الأهالي في مدينة قامشلو مركز مقاطعة قامشلو، بزراعة بعض المساحات الزراعية التي كانت مهملة.

المواطن حسين محمد صالح، استغل مع عدد من رفاقه قطعة أرض صغيرة لزراعة بعض الخضار، وقال: "عملنا على هذا المشروع  منذ شهرين بعد أن كانت هذه الأرض مكباً للنفايات من قِبل بعض الأهالي القاطنين في المنطقة".

وبيّن صالح أنهم رحّلوا الأوساخ الموجودة بواسطة آليات لنقل النفايات، وجلبوا كمية من التربة الصالحة للزراعة، ومدوها بأنابيب صغيرة لريها بواسطة الري بالتنقيط.

وحول الخضار التي يتم زراعتها أوضح صالح: "قمنا بزراعة الفلفل الأخضر، والبندورة، والخيار، والباميا، والملوخية، وبذور دوار الشمس، والبقلة،  بالإضافة الى غرس عدد من الأشجار كالكرم والتين".

ودعا حسين محمد صالح الأهالي إلى القيام بخطوات مماثلة.

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً