​​​​​​​ الآلاف يودعون شهداء مجزرة تل رفعت

شيّع الآلاف من أهالي إقليم عفرين، جثامين شهداء مجزرة تل رفعت التي ارتكبها جيش الاحتلال التركي ومرتزقته بحق الأهالي من مهجري عفرين قسراً.

توافد الآلاف من أهالي إقليم عفرين إلى مشفى آفرين بمقاطعة الشهباء، لتشييع جثامين 10 شهداء بينهم 8 أطفال، استشهدوا بتاريخ 2 كانون الأول خلال المجزرة التي ارتكبها الاحتلال التركي في ناحية تل رفعت إلى مثواهم الأخير.

وحمل المُشيّعون جثامين الشهداء من مشفى آفرين على الأكتاف وجابوا الشارع الرئيسي في ناحية فافين وسط زغاريد الأمهات وترديد الشعارات التي تُمجّد الشهداء، وتحيي مقاومة العصر والكرامة.

وحمل المُشيّعون أغصان الزيتون وصور شهداء المجزرة ويافطات كُتب عليها "لا تقتل الأطفال الأبرياء، روج آفا لن تركع، تركيا تحتل أرضنا وتقتل صغارنا وكبارنا وروسيا صامتة، نرفض الاحتلال التركي".

ولدى وصول المشيعين إلى مزار الشهداء بناحية فافين، وقف الجميع دقيقة صمت، تلاها إلقاء كلمة من قبل هدية يوسف عضوة منسقية مؤتمر ستار وباسم مجلس مقاطعة عفرين من قبل الرئيس المشترك محمد نعسو، وكلمة باسم منسقية مؤتمر ستار لإقليم عفرين ألقتها الإدارية نوروز هاشم، وكلمة باسم مجلس مقاطعة الشهباء من قبل العضو محمد جمعة.

الكلمات تقدّمت في بدايتها بالعزاء لذوي الشهداء وتمنت لهم الصبر والسلوان، وأشارت إلى أن هجمات ومجازر جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على مقاطعة الشهباء هي لإخلاء المنطقة من سكانها الأصليين، وكسر إرادة ومقاومة أهالي عفرين في تل رفعت والشهباء، وقالت: إن تركيا على الدوام تخاف من عزيمة وإرادة الشعوب التوّاقة للحرية والحياة الكريمة.

فيما أكّدت أن استهداف الاحتلال يعني استهداف مستقبل الشعوب وهي جريمة بحق الإنسانية ووصمة عار بحق المنظمات والمؤسسات الدولية المنادية بحقوق الأطفال.

فيما انتقدت الكلمات موقف المجتمع الدولي وصمته تجاه جرائم تركيا، وطالبتهم بتحمل المسؤولية تجاه التطهير العرقي والتغيير الديمغرافي أو المجازر التي يرتكبها الاحتلال التركي ومرتزقته بحق المدنيين.

ومن جانبه وبعد انتهاء الكلمات، ألقى الطفل خليل حسين قصيدة شعرية عن الشهداء ورفاقه الأطفال.

قُرئت بعدها أسماء شهداء المجزرة من قبل المعلمين في لجنة تدريب المجتمع الديمقراطي روني محمد وأفدار خليل.

ووري بعدها جثامين الشهداء الثرى في مزار ناحية فافين وسط تعالي زغاريد الأمهات والشعارات التي تحيي المقاومة وتُمجّد الشهداء.

(كروب /سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً