​​​​​​​ KJK: يجب تصعيد النضال من اجل الحرية وضد محاولات الإبادة

​​​​​​​استذكرت منسقية منظومة المرأة الكردستانية (KJK) شهداء الثالث من آب، ودعت  إلى تكثيف النضال التحرري ضد محاولات الإبادة التي تتعرض لها المرأة.

جاء ذلك، في بيان كتابي أرسلته إلى الرأي العام بحلول الذكرى السنوية السادسة لمجزرة شنكال .

واستذكر البيان في بدايته شهداء مجزرة الثالث من آب 2014، وقال "دخل الثالث من آب ضمن لائحة المجازر في التاريخ باعتباره مجزرة بحق المرأة، وتاريخ الثالث من آب لن ينسى من قبل مجتمعنا الإيذيدي وشعب المنطقة والإنسانية جمعاء، وهو التاريخ الذي تم فيه إبادة الآلاف من الشعب الإيذيدي لمجرد معتقداته الدينية وهويته القومية على مرآى ومسمع العالم، وتم بيع آلاف النساء الإيزيديات في أسواق النخاسة وتعرضن للاعتداء والاغتصاب والقتل على يد هؤلاء المرتزقة الوحوش، ولا زال مصير الآلاف منهن مجهولاً إلى الآن.

لن ننسى أولئك الذين سلّموا شنكال لهؤلاء المرتزقة المعتدين والمحتلين في ذلك الوقت وهربوا، بعد الاحتلال بدأت المقاومة الشعبية بقيادة قوات الكريلا وبتحرير شنكال التي تعتبر تاريخ اليزيدية المليء بالمجازر، تحول النضال إلى نضال عظيم لحماية وتقرير المصير وإدارة شنكال حرة، كما نستنكر مرة أخرى وبشدة احتلال مرتزقة داعش لشنكال وارتكاب المجازر بحق أهلها."

وأشار البيان "أننا نُبين موقفنا مرة أخرى لبناء شرق أوسط حر بقيادة المرأة من خلال نضال منظم ضد العقلية المتخلفة للمحتلين والمغتصبين ونأمل في نجاحها وإثبات هذا الادعاء. إن شخصية المرأة في القرن الحادي والعشرين تتطور باستمرار، ولذلك يجب علينا نحن النساء أن نغير هذه العقلية المتمثلة بالإبادة، نضال المرأة سينتصر في كل مكان ويجب تكثيف النضال من أجل الإدارة الذاتية الديمقراطية والاعتراف بشنكال حرة، ولم يبق الكثير من أجل الحرية".

يجب إعلان الثالث من آب كيوم للإبادة الجماعية وإبادة المرأة

وأضاف البيان " يجب أن تكون المرأة أكثر تنظيماً، وأكثر انتشاراً على أساس الدفاع عن النفس، والقيام بدورها القيادي الأكثر قوةً من أجل بناء حماية نفسها وتحقيق الأمة الديمقراطية، ومن أجل قبول مجزرة الثالث من آب كيوم "الإبادة الجماعية وابادة المرأة" على الصعيد الدولي، يجب تصعيد النضال، وعلى هذا الأساس فإن القائد أوجلان يصف الشعب الإيزيدي كأحد أقدم المجتمعات في التاريخ".

ودعت البيان جميع الشعوب وجميع النساء للقيام بالأنشطة الواسعة والفعالة في ذكرى مجزرة شنكال في الثالث من آب في كل الساحات وبخطط مدروسة  "ضد حقيقة الإبادة الجماعية، وضد يوم الإبادة الجماعية وابادة المرأة".

(س و)


إقرأ أيضاً