​​​​​​​أبناء الشهداء في الطبقة: الاحتلال التركي يقتلنا بدم بارد أمام مرأى الجميع

طالب أبناء الشهداء في مدينة الطبقة بوقف الهجوم التركي وحماية الطفولة من المجازر المتكررة التي يرتكبها الاحتلال التركي ومرتزقته في سوريا.

وتجمّع العشرات من أبناء الشهداء في مبنى مجلس عوائل الشهداء بالطبقة، رافعين صور آبائهم  الشهداء وطالبوا العالم بإيقاف نزيف دم الأطفال الذين باتوا أحد أهم الأهداف لآلة القتل التركية في هجومها على الأراضي السورية.

البيان قرأه الطفل محمد نور عبد القوي، ابن الشهيد أسامة عبد القوي و أشار فيه إلى "استهداف الأطفال بشكل مُمنهج من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته، وارتكاب عدة مجازر بحقهم وكان آخرها مجزرة تل رفعت التي وقعت أمام مرأى ومسمع الجميع دون أن يحركوا ساكناً".

وأكد البيان على "حق الطفولة في العيش بسلام على تراب الوطن بعد التضحيات الكبيرة التي قدّمها الشهداء على التراب السوري لينعم أطفالهم بحياة حرة كريمة مليئة بالسعادة والأمان".

وفي الختام ناشد البيان الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان "لإيقاف القصف العشوائي من قبل الدولة التركية ومرتزقتها الذين يعتبرون الأطفال إرهابيين، ويقومون بقتلهم بدم بارد في ظل الصمت العالمي".

هذا وكان الاحتلال التركي ومرتزقته قد ارتكبوا بتاريخ 2 كانون الأول الجاري مجزرة بحق أهالي عفرين المُهجرين قسراً بعد استهداف ناحية تل رفعت بعدد من القذائف، أدت إلى استشهاد 10 مدنيين بينهم 8 أطفال وإصابة 12 آخرين بجروح.

(غ م/ م)

ANHA


إقرأ أيضاً