​​​​​​​أحمد خوجة: وحدة الصف الكردي هو خيارنا الوحيد لمواجهة الإبادة والتهديدات

قال عضو الهيئة الإدارية في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD أحمد خوجة إن الكرد يواجهون عمليات الإبادة نتيجة الاتفاقيات المُبرمة بين الدول المحتلة لكردستان، فيما أوضح أن وحدة الصف الكردي هو الخيار الوحيد لسد الانقسامات ومواجهة التهديدات الخارجية.

وجاء حديث أحمد خوجة بالتزامن مع دعوات من أحزابٍ وشخصياتٍ سياسية في روج آفا لعقد مؤتمرٍ وطني كردستاني يُوحد الجهود والرؤى السياسية الكردية، وذلك في تصريح لوكالة أنباء هاوار.

'على الأحزاب السياسية لعب دورها للانتفاض  ضد العدوان التركي'

وطالب أحمد خوجة خلال حديثه الأحزاب السياسية الكردية لعب دورها في شحن شعوب المنطقة للانتفاض ضد العدوان التركي على مناطق روج آفا، مُضيفاً "لا تزال تلك السلسلة من المجازر وعمليات التهجير التركية بحق الشعب الكردي مستمرة إلى اليوم، قد تختلف الجغرافيا من منطقة لأخرى، لكن جميع المناطق الكردية تعرضت لتلك الممارسات الفظيعة، وعلى الرغم من ذلك تبقى العوائق موجودةً أمام القوى السياسية من توحيد الموقف السياسي الذي يمثل إرادة الكرد أمام التهديدات الخارجية".

ودعت العديد من الأحزاب السياسية خلال الأسبوع المنصرم من بينها اليساري الكردي، وحزب الوحدة في مقاطعة كوباني إلى خطوات جدية في المرحلة المصيرية في تاريخ الشعب الكردي، معتبرين بأن الوحدة الكردية لا تحتاج لشروط.

خوجة أكّد أن جميع الاتفاقيات بين الدول المحتلة لكردستان تهدف لإبادة الكرد بالدرجة الأولى، ولا عوائق بين تلك الدول فيما يخص القضية الكردية، داعياً الأحزاب الكردية التي تُوجّه الشارع الكردي إلى تدارك ذلك الخطر، والعمل على ضمان الخروج بالكرد من المستنقع والأزمة التي تعصف به من جميع الجوانب.

هذا وأعلن اتحاد مثقفي مقاطعة كوباني عن مبادرةٍ هي الأولى من نوعها تجمع الأحزاب الكردية في مقاطعة كوباني في الـ11 و12 من شهر كانون الأول/ديسمبر الجاري، في منتدىً حواري يسعى فيه المثقفون والسياسيون للعب دور مهم في تطبيق التوصيات وتقارب وجهات النظر، والعمل على تهيئة الأجواء لانعقاد مؤتمرٍ خاص بروج آفا لتوحيد وجهات نظر الأحزاب والسياسيين.

'علينا إيجاد سُبُل توحيد المواقف ضد الهجمات البربرية التركية'

وفي ختام حديثه قال عضو الهيئة الإدارية في حزب الاتحاد الديمقراطي أحمد خوجة "إن تجربة الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا بتنوع الأحزاب التي تشارك فيها كانت ولا تزال نموذجاً ناجحاً للعيش المشترك بعيداً عن المركزية والأنانية الحزبية"، داعياً جميع الأحزاب في الخارج ولا سيما في تركيا الداعمة للاحتلال التركي العودة إلى روج آفا، ومعارضة نظام الإدارة الذاتية من الداخل وليس من الخارج وإيجاد سُبُل توحيد المواقف ضد الهجمات البربرية التركية.

(د أ – ز س/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً