​​​​​​​أمهات شهداء مقاومة الكرامة يطالبن بوضع مرتزقة تركيا في لائحة الإرهاب

طالبت أمهات شهداء مقاومة الكرامة من الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان والمجتمع الدولي بوضع مرتزقة جيش الاحتلال التركي في لائحة الإرهاب، وعبّروا عن فخرهم بشهادة أبنائهم لأنهم دافعوا عن أرضهم وشرفهم.

تزايدت هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته داعش وجبهة النصرة على مناطق شمال وشرق سوريا مستخدمة المرتزقة الذين يسمون أنفسهم بالجيش الوطني  ويقومون بسرقة ونهب ممتلكات الأهالي في المناطق التي احُتلت من قِبلهم.

وتطالب أمهات شهداء مقاومة الكرامة الذين استشهدوا دفاعاً عن أرضهم ووطنهم بحقهم المشروع من المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان بوضع المرتزقة الذين يهدفون إلى سرقة ممتلكات الأهالي ونهبها وبيع أعضاء جسمهم ، وارتكاب المجازر على غِرار مجازر مرتزقة داعش.

والدة الشهيد دليل فرحان (يلماز جيندا) الذي استُشهد أثناء تصديه لجيش الاحتلال التركي في سريه كانيه، إلهام صالح، طالبت المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان بوضع المرتزقة في قائمةٍ الإرهاب وتابعت قائلة :"نحن كنا نعيش في مناطقنا بأمن وأمان، ولكن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من جبهة النصرة وداعش يهدفون إلى زعزعة أمن مناطقنا".

وأضافت "ابني كان يعمل في مجلس سريه كانيه العسكري، وكان يهدف إلى حماية أرضه وأهله، ولكن جيش الاحتلال التركي و مرتزقة جبهة النصرة وداعش والذي هدفهم سرقة ونهب ممتلكات أهالي المنطقة وارتكاب المجازر بحق الأطفال والنساء، كما قاموا بسرقة الأعضاء البشريةللمواطنين وبيعها وكل هذا وسط صمت دولي".

وطالبت الأم إلهام من الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان والمجمع الدولي وضع هؤلاء المرتزقة الذين تستخدمهم تركيا على لائحة الإرهاب كونها تمارس أبشع الممارسات بحق الأهالي على شاكلة مجازر مرتزقة داعش.

أما والدة الشهيد سعود عزت (دردو فقيرة )، خنسة سمو أوضحت أن "ما يقوم به مرتزقة جيش الاحتلال التركي من مجازر بحق المدنيين الأبرياء يجب أن يُحاسبوا ويتم وضع حد لهم ووضعهم على قوائم الإرهاب".

ونوّهت الأم خنسة، أنّ هؤلاء المرتزقة هم بالأصل مرتزقة داعش الذين هُزموا من قبل أبناء  مناطق شمال وشرق سوريا، "وهم الآن يحاربون إلى جانب تركيا في احتلال مناطقنا وارتكاب المجازر  بحقنا".

ونوهّت الأم خنسة، أن ابنها الشهيد سعود كان مقاتلاً في مجلس سري كانيه العسكري، وكان يقوم فقط بحماية مكونات المنطقة ولم يقُم بالهجوم على أردوغان، واستُشهد في سريه كانيه أثناء الدفاع عن أرضه بحقه في الدفاع المشروع.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً