​​​​​​​أهالي الشدادي: على المجتمع الدولي إدراج المرتزقة التي تقاتل مع تركيا في لائحة الإرهاب

طالب أهالي ناحية الشدادي, المجتمع الدولي ومجلس الأمن بتصنيف وإدراج المجموعات المرتزقة التي تدعمها تركيا وتقوم بمجازر مماثلة لجرائم داعش على لوائح الإرهاب.

تزداد الردود المُنددة والمطالبة بإخراج الاحتلال التركي وإدراج هؤلاء في قوائم الإرهاب الدولية، لما يقوم به المرتزقة المدعومين من الاحتلال التركي, والتي تعيث فساداً ودماراً في شمال وشرق سوريا وترتكب المجازر بحق الأهالي والمدنيين، وتعيد سيناريو ممارسات مرتزقة داعش الإرهابي تحت مسميات أخرى,

علاء العلي من سكان الحي الشمالي لناحية الشدادي قال في حديثه لوكالة أنباء هاوارنباء أن "ندين الهجمات الإرهابية التي تحدث في رأس العين والباب وجرابلس وعموم مدن الشمال السوري، لأن هذه المجموعات التي تقاتل كقوات رديفة للاحتلال التركي هي بالأصل قوات إرهابية ومخلفات لتنظيم داعش الإرهابي  وجبهة النصرة وغيرها".

وأكد العلي، أن مطلبهم من مجلس الأمن والدول الضامنة لعملية السلام, أن تصنف هذه القوات التي تقاتل مع الاحتلال التركي كـ "قوات إرهابية ، لأنها تقوم بارتكاب مجازر حرب بأعنف الأساليب والأسلحة المحرمة دولياً، وهذا مطلب أهالي وسكان ناحية الشدادي كافة".

ومن جانبه نوهت المواطنة أميرة طويج, أن الأعمال التي تقوم بها المرتزقة الإرهابيين في شمال وشرق سوريا ماهي إلا برهان على عودة داعش بمسمى جديد وغطاء تركي.

ولفتت أميرة طويج، أن ما تقوم الاحتلال التركي ومرتزقته ومن خلال ترويعهم بأعنف المجازر التي ارتكبوها بحق النساء والأطفال والممتلكات العامة، تؤكد على أنهم إرهابيون "فنطالب بتصنيفهم رسمياً من قبل مجلس الأمن والمجتمع الدولي فصائل إرهابية وإدراجها على قائمة الإرهاب".

وشددوا على أن أهالي شمال وشرق سوريا، لن يسمحوا للاحتلال التركي بالبقاء في مناطقهم ويعملون على إخراجهم، لافتين أن شعوب المنطقة بكافة مكوناتها تساند قوات سوريا الديمقراطية.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً