​​​​​​​أهالي حلب: هدف الاحتلال هو ضرب مشروع أخوة الشعوب

اشار أهالي حلب أن هدف الاحتلال التركي من الهجمات على شمال وشرق سوريا هو استهداف مشروع أخوة الشعوب والعيش المشترك، مناشدين المنظمات المعنية بمحاسبة مرتكبي المجازر بحق المدنيين والأطفال.

تزداد ردود الأفعال منذ أن شن الاحتلال التركي هجماته على شمال وشرق سوريا في الـ 9 من تشرين الأول، حيث خلّفت تلك الهجمات الكثير من المجازر بحق المدنيين العُزّل، وبهذا الصدد التقت وكالتنا مع أهالي حي الشيخ مقصود والأاشرفية بمدينة حلب.

المواطنة سوسن علي استنكرت هجمات الدولة التركية على شمال وشرق سوريا وقالت: "يرتكب الاحتلال التركي المجازر بحق المدنيين والأطفال، وذلك بأعنف الأسلحة المحرمة دولياً ووسط صمت دولي مخزٍ".

وأضافت "يدّعي الاحتلال التركي بحماية حدوده إلا أنه يحتل أراضي دول الجوار، ويعمل جاهداً لاستهداف مشروع أخوة الشعوب والعيش المشترك في شمال السوري من خلال ارتكابه المجازر والتي راح ضحيتها الآلاف من الأطفال".

وطالبت سوسن في نهاية حديثها دول العالم بالتدخل لإخراج الاحتلال التركي من كافة الأراضي السورية.

أما محمد مصطفى من المكوّن العربي تطرّق لهجمات الاحتلال التركي على الأراضي السورية، وقال "نتعايش في سوريا كأخوة، ولا يوجد تفرقة بين عربي وكردي"، وأكمل " إلى أن احتلت الدولة التركية الأراضي السورية، وعملت على بث التفرقة والفتن بين كافة مكوناتها".

وناشد محمد المنظمات الإنسانية لإنهاء العدوان التركي على الأراضي السورية.

فيما أشارت غفران جابر من المكوّن العربي عن التاريخ الدموي للاحتلال التركي وارتكابه المجازر بحق الكرد في سعي منه ارتكاب إبادة جماعية بحقهم.

ونوّهت غفران بأن العدوان التركي على الأراضي السورية هي لبسط نفوذه في المنطقة وضم الأراضي السورية للأراضي التركية كلواء إسكندرون من خلال احتلاله أراضي الجوار، وتابعت "يهدف الاحتلال التركي على التفرقة بين كافة مكوّنات المنطقة إلا أن بتكاتفنا سنقف صفاً واحداً أمام تلك الهجمات وحتماً سنحطم تلك السياسات.

وعن جرائم الاحتلال التركي التي يرتكبها بين الحين والآخر في مناطق الشهباء، تطرّقت غفران "خرج أهالي عفرين قسراً من منازلهم وتوجّهوا إلى مقاطعة الشهباء للحد من ارتكاب المجازر بحقهم إلا أنهم لم يسلموا من قصف الاحتلال التركي، وآخرها مجزرة تل رفعت التي راح ضحيتها 10 أشخاص جُلّهم من الأطفال و12 جريح"، وأكملت "نناشد المنظمات المعنية بحقوق الأطفال أن يحاسبوا مرتكبي تلك الجرائم".

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً