​​​​​​​أوروبا تقف في وجه ترامب, والعراق وإيران على حافة الهاوية

رأت صحف عالمية أن أوروبا تسعى للوقوف في وجه ترامب حيث تعرض لانتقاد شديد من قبل فرنسا وبريطانيا على هامش قمة الناتو في لندن, في حين يبدو العراق بأنه أصبح على حافة الهاوية أكثر من أي وقت مضى, فيما يرى مسؤولون أمريكيون بأن الاقتصاد الإيراني بات على وشك الانهيار.

تطرّقت الصحف العالمية اليوم إلى الخلافات بين واشنطن والدول الأوروبية, بالإضافة إلى الأزمة في العراق وإيران.

أوروبا تقلب الطاولة على ترامب

تناولت الصحف العالمية الصادرة صباح اليوم عدة مواضيع كان أبرزها قمة الناتو, وفي هذا السياق نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية مقالاً تحدثت فيه عن نهوض الدور الاوروبي في وجه سياسات ترامب، حيث تسعى الدول الأوروبية إلى الوقوف في وجه الرئيس الأمريكي الذي طالما يحاول أن يجعل أوروبا غير متوازنة ومضطربة.

وأشارت الصحيفة إلى أن ترامب في لندن قد تعرض لانتقاد شديد من قبل فرنسا وبريطانيا بخصوص ملفات التجارة والإرهاب والانتخابات.

وترى الصحيفة أن ترامب لم يحاول أن يرى المشهد الجديد في أوروبا، ولم يحسب المتغيرات في كل من فرنسا والتي تملك رئيساً طموحاً بالإضافة إلى ألمانيا وبريطانيا.

وفي الوقت الحالي على الأقل حل السيد ماكرون محل المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل كخصم رئيسي لترامب في القارة, وإن ما أكّده الرئيس الفرنسي مؤخراً أن الناتو كان مُرهقاً ومُتخلفاً استراتيجياً - أو في حالة "موت دماغي" كما قال في مقابلة مع مجلة الإيكونومست في الشهر الماضي - أغضب كل من ترامب وميركل.

العراق على حافة الهاوية أكثر من أي وقت منذ 2003

وفي الشأن العراقي نشرت صحيفة التايمز البريطانية تقريراً رأت فيه بأن العراق البلد الذي كان يهيمن على النقاشات العسكرية والاستراتيجية الغربية في جزء كبير في حقبة ما بعد الحرب الباردة، بات على شفا الهاوية والتفكك أكثر من أي وقت مضى منذ الغزو الأمريكي عام 2003.

وأُجبر رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، على الاستقالة بعد شهرين من الاحتجاجات العنيفة والتي أدت إلى مقتل حوالي 450 شخصاً وإصابة الآلاف.

وترى الصحيفة إن ذلك أدى إلى فراغ في السلطة في بغداد، وتسعى إيران إلى ملئه بينما تبدو قدرة الغرب على التأثير على ما يحدث محدودة للغاية.

وتقول الصحيفة إن الأزمة في العراق تعكس إخفاق التسوية الدستورية التي تم وضعها بعد الإطاحة بصدام حسين، فالنظام الموضوع مبني على أساس المحاصصة الطائفية لدعم الاستقرار عن طريق ضمان مناصب لجميع الفئات المتنافسة، مثل الشيعة والسنة والكرد.

وتُضيف أن هذا النظام أدى إلى تفشي الفساد الذي تسبب في إعاقة بالغة للاقتصاد.

وتقول الصحيفة إنه على الرغم من امتلاك العراق لواحد من أكبر احتياطات النفط في العالم، فإن معدلات البطالة مرتفعة للغاية، والخدمات العامة توشك على الانهيار.

ونجم عن ذلك حالة من عدم الرضا العميق وسط البلد الشاب، الذي يقل أكثر من نصف عدد سكانه عن 21 عاماً.

وترى الصحيفة أنه لا يبدو أن الصفوة السياسية في العراق على استعداد للاستجابة لمطالب المتظاهرين, فعلى الرغم من وعود بالإصلاح في بداية الاحتجاجات، ازداد تعامل الحكومة مع المتظاهرين بالعنف, وإنه بعد استقالة عبد المهدي، يعتمد ما سيجري في العراق في الفترة المقبلة على البرلمان.

وبحسب الصحيفة يصعب التفاؤل بأن نظاماً مثل النظام العراقي يتحكم فيه الكثير من اللاعبين سيختار زعيماً فعّالاً قادراً على الاستجابة لمطالب المتظاهرين.

مسؤولون أمريكيون: إيران على وشك الانهيار المالي

إيرانياً, أشارت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية في تقرير لها بأن حكومة طهران التي تسعى إلى التهرب من العقوبات لم تعد قادرة على ذلك وهي تتعرض لأزمة مالية خانقة ستُطيح بقطاع المال في ذلك البلد بحسب مسؤولين أمريكيين.

وفي الوقت الذي أشعل فيه الاقتصاد الإيراني المحكوم بالعقوبات احتجاجات في جميع أنحاء البلاد، أشار المسؤولون الأمريكيون إلى معلومات استخباراتية جديدة تُشير إلى أن موارد طهران المالية أصبحت قليلة جداً وأقل مما كان يُعتقد سابقاً.

(م ش)


إقرأ أيضاً