​​​​​​​استمرار قطع المياه عن مقاطعة الحسكة وحلول بديلة قيد التنفيذ

يستمر الاحتلال التركي في منع موظفي محطة علوك من دخول المحطة وتشغليها، فيما بادرت قسد لمساعدة بلدية الشعب التي تعمل على إيصال مياه الشرب للأهالي عبر ناقلات المياه "الصهاريج".

لليوم الرابع على التوالي وجيش الاحتلال التركي يمنع موظفي محطة علوك الواقعة شرقي سري كانيه، من تشغيل المحطة التي تُغذي معظم مناطق مقاطعة الحسكة بمياه الشرب.

تُعتبر هذه المرة الثانية التي يقطع فيها الاحتلال التركي ومرتزقته المياه عن الحسكة من هذه المحطة الوحيدة التي تغذي المدينة والنواحي والبلدات التابعة لها.

يوم أمس توجّه العاملين في المحطة برفقة وفد من الشرطة الروسية إلى المحطة لتشغيلها، إلا أن جيش الاحتلال التركي، رفض مرة أخرى السماح بتشغيل المحطة.

الموظفين في المحطة أشاروا لوكالتنا، بأنهم منذ ان منعهم الاحتلال التركي من دخول المحطة وهم يتوجون يومياً إلى المحطة لتشغيلها، لأنهم يعلمون مدى أهمية المحطة بالنسبة للمنطقة، ولكن الجيش التركي يمنعهم من دخول المحطة.

وفي هذا السياق التقت وكالة أبناء هاوار ANHA مع الرئيس المشترك للجنة البيئة والبلديات في مقاطعة الحسكة عبدالغفور أوسو، الذي نوّه في بداية حديثه أنه: "ليست المرة الأولى التي تخرج محطة علوك عن الخدمة, ففي عام 2013 عند هجوم المجموعات الإرهابية على مدينة سري كانيه تم استهداف المحطة وخرجت عن الخدمة, وفي عام 2019 بعد الهجوم التركي مع مرتزقته على سري كانيه وكري سبي/ تل أبيض, أيضاً خرجت المحطة عن الخدمة".

ونوه أوسو، أن المحطة تعتبر الشريان الأساسي لمدينة الحسكة وتل تمر والمناطق الجنوبية لمقاطعة الحسكة كالهول, العريشة وصولاً لمركدة, وقال "بسبب خروج المحطة عن الخدمة أكثر من مليون إنسان حياتهم في خطر".

ولفت أوسو, أنه بعد إخراج العمال وتوقف المحطة, قامت مديرة المياه في مقاطعة الحسكة مباشرة بالتواصل مع الصليب الأحمر والمنظمات الدولية من أجل التدخل وإعادة العمال وضخ المياه من جديد, وتابع قائلاً  "البارحة توجه كادر من عمال المحطة إليها مع وفدٍ روسي ولكن لم يسمح بالدخول إلى المحطة".

قسد تبادر لمساعدة بلدية الشعب في الحسكة

وللحد من مشكلة المياه في مدينة الحسكة، وتوفيرها للأهالي، بادرت قوات سوريا الديمقراطية اليوم، بسحب آلياتها وخاصة ناقلات المياه من مراكزها العسكرية، ووضعتها في خدمة بلدية الشعب في الحسكة، للمساعدة في توزيع المياه على الأهالي.

وبهذا الخصوص قال عبد الغفور أوسو يوجد آبار خارج مدينة الحسكة، وأنهم سيقومون عن طريق الصهاريج بتوزيعها على الأهالي بالتنسيق بين مديرة المياه, البلديات والكومينات في المدينة.

وناشد الرئيس المشترك للجنة البيئة والبلديات في مقاطعة الحسكة, عبدالغفور أوسو، جميع الدول والمنظمات الإنسانية بالتدخل لوقف الكارثة التي سوف تحصل مع استمرار عدم ضخ المياه للمدينة, والسماح للكادر بالعودة إلى المحطة وتشغيلها.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً