​​​​​​​اسعار صرف الدولار يتسبب بإغلاق المحال التجارية في الشدادي

أغلق بعض التجار وأصحاب المحلات التجارية في ناحية الشدادي أبواب محالهم نتيجة ارتفاع سعر صرف الدولار، ووصوله إلى أكثر من 1200 ليرة مقابل للدولار الواحد.

تشهد أسواق ناحية الشدادي حالة من الركود بعد الارتفاع الكبير في سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الليرة السورية، ووصوله إلى مستويات قياسية حيث وصل إلى أكثر من 1200 ليرة مقابل الدولار الواحد , ما انعكس بشكل سلبي على أحوال المواطن المعيشية.

هذا التفاوت بالأسعار دفع العديد من التجار، وأصحاب المحلات التجارية إلى إيقاف تسويق البضائع، وإغلاق محالهم لإشعار آخر.

ويشتكي أهالي ناحية الشدادي جنوب مقاطعة الحسكة من الارتفاع المستمر في سعر صرف الدولار مقابل الليرة السورية , الذي ينعكس سلباً على الوضع المعيشي لأهالي الناحية، نتيجة الغلاء الفاحش وارتفاع أسعار السلع الأساسية.

المواطن سالم السلطان، أشار في حديثه على ارتباط معيشة الأهالي بسعر صرف الدولار، الذي بات يرتفع  بشكل غير مسبوق، حيث وصل إلى حدود الـ 1200 ليرة للدولار الواحد.

ونوّه السلطان أن ارتفاع سعر الدولار "سبب في إغلاق بعض التجار لمحلاتهم التجارية، والتوقف عن عملية البيع والشراء، لحين استقرار سعر الصرف".

وناشد السلطان الجهات المسؤولة إلى النظر بأحوال المواطنين، ومحاولة إيجاد الحلول المناسبة لاستقرار الوضع المعيشي قدر المستطاع.

وفي السياق ذاته أشار المواطن حسام الحسين، إلى أن تجار الجملة  للمواد الغذائية الأساسية، وأصحاب المحال التجارية الصغيرة أوقفوا عمليتي البيع والشراء، لعدم استقرار السعر.

وأوضح الحسين: إن إغلاق المحال التجارية أدى إلى أزمة في سوق المنطقة، وخلق حالة من التذمر لدى الأهالي.

وأرجع الحسين هذه المشكلة إلى عدم استقرار سعر الصرف، ووصوله لمستويات قياسية.

هذا وتشهد عموم سوريا ارتفاعاً كبيراً في سعر صرف الدولار، الذي وصل إلى أعلى مستوياته منذ دخوله السوق السورية، وتجاوز حد الـ 1200 ليرة للدولار الواحد.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً