​​​​​​​اعتصامٌ للحدّ من ظواهر العنف ضدّ المرأة

للحدّ من العنفِ ضدّ المرأة نظّمت إدارة المرأة في مناطق الرّقة اعتصاماً وذلك بمشاركة العشرات من نساء المدينة وعضوات المؤسّسات المدنيّة والمجالس المحلّية بالمدينة وعضوات حزب سوريا المُستقبل.

وزُيّنت الخيمة بأعلام قوّات سوريّا الدّيمقراطيّة وصور الشّهداء ولافتات كُتبَ عليها " الاحتلال عنف، بمقاومة هفرين سنحطّم الاحتلال والفاشيّة".

وبدأ الاعتصام بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشّهداء، وتلتها كلمة من قبل إدارة المرأة بمدينة الرّقة مريم العبو الّتي أشارت فيها إلى الأهداف الحقيقيّة من العدوان التّركيّ هي التّغيير الدّيمغرافيّ للمنطقة، وضرب مشروع الأمّة الدّيمقراطيّة الّذي يدحض أكاذيب الفاشيّ أردوغان الّتي يدّعي بها إقامة منطقة آمنة.

ومن جهتها طالبت العضوةُ في مجلس المرأة السّوريّة سعاد الكردي بضرورة جلوس السّوريّين على طاولة الحوار لحلّ الأزمة الّتي طال أمدها وذلك لطرد المُحتلّ التّركيّ من الأراضي السّوريّة، مُشددة على ضرورة اشتراك الإدارة الذّاتيّة في صياغة الدّستور"

كما أشارت الإداريّة في لجنة إدارة المرأة في الطّبقة ولاء النّاجي إلى أنّ تضحيات الشّهداء الّتي تُقدّمُ على هذه الأرض ستشكّل سيلاً يجرف كلّ الغزاة والمرتزقة من سوريا، مُشيرة إلى أنّ الشّعوب مؤمنة بحتميّة النّصر على المُحتلّ.

وبعد الكلمات تمّ عرض فيلم سنفزيوني تمحور حول أبرز الأحداث الّتي شهدتها السّاحة السّوريّة منذ اندلاع الأزمة وظهور داعش انتهاءً ببطولات قوّات سورية الدّيمقراطيّة ودحرها للإرهاب .

كما عُرِضَ فلمٌ ضمّ مُقتطفات من العدوان التّركيّ المُستمرّ على شمال وشرق سورية والمجازر المرتكبة بحقّ شعوبها والصّمت الدّوليّ حيال ذلك.

وفي الختام قدّمت فرقة " براعم الطّفولة"  فقرة غنائيّة مُهداة لأطفال تل رفعت .

(كروب/ م)

ANHA


إقرأ أيضاً