​​​​​​​الإدارة الذاتية تُشكل لجنة من اقتصاديين وإداريين لاحتواء عواقب الأزمة الاقتصادية

شكلت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا لجنة مصغّرة من مختصين اقتصاديين، وإداريين مهمتها احتواء الأزمة الاقتصادية، واتخاذ تدابير عاجلة لمعالجة الأزمة الاقتصادية، ووضع دراسة شاملة للرقي بالواقع الاقتصادي.

تشهد مناطق شمال وشرق سوريا، وسوريا عامةً أزمة اقتصادية، وشهدت في الآونة الأخيرة انهياراً حاداً في سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار، ولتخفيف عواقب الهبوط الحاد في سعر الليرة السورية عقدت الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في 20 كانون الثاني، اجتماعاً موسعاً مع مكاتب، ولجان، وهيئات الاقتصاد في الإدارة الذاتية لمناقشة سبل مواجهة الأزمة الاقتصادية.

وتمخض عن اجتماع الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا الذي عٌقد في 20 كانون الثاني، عدة قرارات مثل استمرار دعم المواد الضرورية،  كالخبز، والوقود، والكهرباء، وبالإضافة لدعم بعض المنتجات اليومية كالأرز، والسكر، والشاي، والزيوت، وحليب الأطفال، والإسمنت، والحديد، وتفعيل نظام الرقابة التموينية بشكلٍ عملي، وتشكيل لجنة مصغّرة من الاقتصاديين.

ورأى أبناء مقاطعة قامشلو، بأن الخطوات التي خطتها الإدارة الذاتية إيجابية، وتتمنى تقديم المزيد من الدعم للمواطنين.

الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم الجزيرة طلعت يونس ربط الأزمة الاقتصادية بانهيار الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي، بالإضافة لانهيار البنية التحتية الصناعية، والاقتصادية في سوريا كمدينة حلب خلال السنوات الماضية.

وأوضح يونس: "لكي لا تتأثر مناطق شمال وشرق سوريا بالأزمة الاقتصادية التي أثرت سلباً على الواقع المعيشي للمواطن السوري على كامل الجغرافية السورية، اجتمعت الإدارة الذاتية مع مختصين اقتصاديين، وماليين توصلوا معاً إلى نقاط مشتركة لاحتواء الأزمة".

وأشار يونس إلى أن الإدارة الذاتية منذ البداية تدعم المواد الأساسية كالخبز، والوقود، والكهرباء، وأوضح بأنه وبحسب مخرجات اجتماع الإدارة فإن المواد الأساسية كالأرز، السكر، الشاي، الزيت، وحليب الأطفال سيتم تأمينها للمواطنين بأسعار منخفضة دون فائدة.

يونس أكد أن الإدارة الذاتية ستُشدد الرقابة التموينية، لمنع حدوث احتكار ضمن الأسواق، وعلى المعابر أيضاً، وبشكل خاص من قبل التجار الكبار، كما نوّه أيضاً بأن الإدارة قد تُصدر قرارات جديدة بصدد الرقابة التموينية.  

وحول تشكيل لجنة مصغّرة من الاقتصاديين، أشار يونس إلى أن اللجنة المصغرة شُكلت من مختصين اقتصاديين، وإداريين، ومهمتها اتخاذ تدابير عاجلة لمعالجة الأزمة الاقتصادية، بالإضافة لطرح مقترحات للإدارة الذاتية للخروج من الأزمة الاقتصادية، ووضع دراسة شاملة للوضع الاقتصادي وبموجبها ستخطو الإدارة الذاتية خطوات للرقي بالواقع الاقتصادي، وبيّن بأن اللجنة ستُباشر بالعمل في الأيام القليلة القادمة.

وأكد الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم الجزيرة طلعت يونس سعيهم لتطوير الاقتصاد المجتمعي ودعم قطاعات الزراعة، والصناعة ضمن المنطقة لتحقيق الاكتفاء الذاتي.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً