​​​​​​​المتظاهرون في حلب: عفرين لنا وليست للاحتلال

ردد آلاف من أبناء حيي الشيخ مقصود والأشرفية بصوتٍ واحدٍ: "عفرين لنا وليست للاحتلال"، خلال مظاهرة احتجاجية في الذكرى السنوية الثانية لبدء هجمات الاحتلال التركي على مقاطعة عفرين.

وتحت شعار "عهداً سنحرر عفرين, لن يدوم الاحتلال التركي، ومرتزقته لعفرين.. عفرين لنا"، تظاهر اليوم الآلاف من أهالي حيي الشيخ مقصود، والأشرفية في محافظة حلب, في الذكرى السنوية الثانية لبدء هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على مقاطعة عفرين.

وتجمع آلاف المتظاهرين أمام قاعة الاجتماعات المعروفة باسم "قبو ياسين ياسين" في القسم الغربي من الحي، مرددين الشعارات، و رافعين أعلام وحدات حماية الشعب والمرأة، حركة المجتمع الديمقراطي، مؤتمر ستار وحركة الشبيبة الثورية السورية.

وانطلقت التظاهرة من أمام القاعة بترديد الشعارات لا للاحتلال التركي، تُحيي مقاومة عفرين والعصر، عفرين حرة تركيا تطلع برى، عفرين لنا وليست للاحتلال التركي، كما ورفعوا أغصان الزيتون, وصور المجازر التي ارتكبتها جيش الاحتلال التركي بحق أهالي وأطفال عفرين.

كما ورفعوا لافتات التي كتبت عليها "اسحب يدك من روج آفا, القاتل أردوغان، الاحتلال والمجازر التركية في عفرين هي استمرار للمؤامرة الدولية على قائد أوجلان".

وجاب المتظاهرون شوارع الحي، متجهين نحو الشارع الرئيسي المؤدي إلى القسم الشرقي من الحي، وساحة جبانات بالقسم الشرقي.

وألقيت عدة كلمات خلال التظاهرة من قبل الرئيس المشترك لحركة المجتمع الديمقراطي غريب حسو، الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية فهيمة حمو, وعضو منظمة عفرين لحزب الشيوعي السوري الموحد حكمت جولاق.

وأكد المتحدثون في كلمتهم على مواصلة النضال حتى تحرير عفرين من الاحتلال التركي وعودة أبناءها إلى أرضهم, مشددين على أن عفرين لن تكون دار سلام للإرهابيين والذئاب.

كما وأشار المتحدثون إلى أن الدولة التركية مشروعها إبادة التاريخ وثقافة الشعوب من خلال ارتكاب أبشع الجرائم والانتهاكات، وأن مشروع تركيا توسعي وهي تتحيز الفرصة لاحتلال الدول الجوار والدول البعيدة وإبادة شعوبهم وثقافتهم.

ونوهت الكلمات إن أهالي عفرين القاطنين في الشهباء وحلب وباقي المناطق، بالإضافة إلى أهالي سري كانيه وكري سبي يؤكدون على استمرار المقاومة من أجل العودة إلى مناطقهم وتحريرها من الاحتلال التركي ومرتزقته.

ولفتت الكلمات إلى أن مقاومة أهالي عفرين التي صمدت في وجه الاحتلال التركي لمدة 58 يوماً مستمرة حتى يومنا هذا وأن عفرين لأهلها ولن تكون يوماً لغيرهم.

وانتهت التظاهرة بترديد الشعارات التي تُحيي مقاومة عفرين والعصر وتندد بالاحتلال التركي.

(كروب/د ج)

ANHA


إقرأ أيضاً