​​​​​​​النظام يحاول التقدم في ريف حلب والاحتلال التركي يُدخل رتلاً جديداً

تستمر الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام والمجموعات المرتزقة التابعة لتركيا بريف حلب حيث تحاول الأولى التقدم في المنطقة, في حين دخل رتل عسكري جديد لقوات الاحتلال التركي إلى ريفي حلب وإدلب اليوم.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان باستمرار الاشتباكات العنيفة على محور الشيخ عقيل بالقطاع الشمالي من الريف الحلبي، بين قوات النظام من جهة، والمجموعات المرتزقة التابعة لتركيا من جهة أخرى.

وتترافق الاشتباكات مع قصف مكثف وعنيف في هجوم من قبل النظام على مواقع المرتزقة، وسط ضربات جوية مكثفة تنفذها طائرات حربية روسية منذ ما بعد منتصف ليل الجمعة – السبت وحتى اللحظة، مستهدفة كل من محيط الأتارب وتقاد وجمعية السلوم وجمعية الرحال والسحارة وأطراف الفوج 111 بريف حلب الغربي.

وفي سياق متصل، قال المرصد السوري: إن تعزيزات عسكرية جديدة للاحتلال التركي تصل إلى الأراضي السورية, حيث دخل رتل عسكري تركي يتألف من 50 آلية عسكرية إلى حلب وإدلب.

وكانت قوات النظام  سيطرت مساء أمس، على بلدة أورم الكبرى وجمعية الرضوان بريف حلب الغربي، بعد تمهيد جوي ومدفعي مكثف وذلك في إطار عمليات النظام لتأمين محيط الطريق الدولي (M5).

ويستمر التصعيد بين النظام بدعم من روسيا من جهة وتركيا ومرتزقتها من جهة أخرى، حيث سقطت طائرة ثانية للنظام يوم أمس.

وكان مركز المصالحة بين الأطراف المتحاربة في سوريا التابع لوزارة الدفاع الروسية، اليوم الجمعة، نفى معطيات تركيا عن وقوع خسائر في صفوف قوات النظام السوري في مدينة إدلب، وأكّد أنها عارية من الصحة.

(ي ح)


إقرأ أيضاً