​​​​​​​شبيبة حلب يناشدون الشباب للانضمام إلى YPG وYPJ لحماية وجودهم

أكد عدد من الشباب والشابات من مدينة حلب أن الانضمام إلى وحدات حماية الشعب والمرأة هو السبيل لحماية مكتسباتهم ووجودهم على الأرض، كما دعوا إلى الانتفاض في وجه الاحتلال.

واستطاع مراسلو وكالتنا ANHA أخذ آراء عدد من الشبيبة حول هجمات جيش الاحتلال التركي على شمال وشرق سوريا، وماذا يجب عليهم أن يفعلوا خلال هذه المرحلة الحساسة.

كان لشريحة الشبيبة دور بارز في جميع مناحي الحياة خلال ثورة شمال وشرق سوريا، وبشكل خاص في مجال الأمن والحماية من خلال الانضمام إلى قوى الأمن ووحدات حماية الشعب والمرأة.

وبهذا الصدد تحدث عدد من الشباب والشابات في حلب لوكالة أنباء هاوار.

الإدارية في حركة الشبيبة الثورية السورية بريفان حنان قالت إن دولة الاحتلال التركية تسعى إلى إعادة إحياء تاريخ الدولة العثمانية واحتلال الأراضي السورية من جديد. وأكدت أنهم كشبيبة لن يسمحوا لتركيا ومرتزقتها باحتلال أراضيهم مرة أخرى.

ونوهت بريفان بأنهم سينتصرون بإرادتهم وبإرادة مقاتلي وحدات حماية الشعب والمرأة، وناشدت جميع الشبيبة للانضمام إلى صفوف وحدات حماية الشعب والمرأة والوقوف للدفاع عن حريتهم وشعبهم.

أما الإداري في حركة الشبيبة الثورية السورية كنان بطال فتحدث حول الاحتلال التركي لأراضي سوريا، قائلاً "نحن لا نقبل بالاحتلال التركي لأراضينا، سننتفض في وجه الاحتلال لإخراجه من أراضينا". بطال استشهد بمقولة للقائد عبدالله أوجلان التي يقول فيها " بدأنا بالشبيبة وسننتصر بالشبيبة" وأضاف "لذلك على جميع الشبان والشابات التوجه إلى خنادق القتال ومساندة وحدات حماية الشعب والمرأة لحماية ثقافتهم ولغتهم وهويتهم، لأن تركيا تريد القضاء على جميع مكتسبات الشعب الكردي".

واستنكرت الإدارية في اتحاد المرأة الشابة أمينة عبدو هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على شمال وشرق سوريا، وقالت إنهم كنساء شابات مستعدات لمساندة قواتهم في جبهات القتال، وأشارت إلى أن الحماية واجب يقع على عاتق الشبيبة لحماية وطنهم من الأعداء.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً