​​​​​​​شيوخ العشائر العربية: ندعم قواتنا وعلى النظام فتح باب الحوار

أكد شيوخ ووجهاء العشائر العربية في ناحية تل حميس بمقاطعة قامشلو دعمهم لقوات سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، وشددوا على ضرورة فتح النظام لباب الحوار مع الإدارة الذاتية لإخراج الطامعين والغزاة من المنطقة.

نظمت علاقات قوات سوريا الديمقراطية في ناحية تل حميس اجتماعاً لشيوخ ووجهاء العشائر العربية في ناحية تل حميس، بهدف شرح آخر المستجدات السياسية، ووضع المنطقة بشكل عام، بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها المنطقة.

وحضر الاجتماع المنعقد في المركز الثقافي في ناحية تل حميس وجهاء وشيوخ العشائر العربية، بالإضافة إلى قياديين في علاقات قوات سوريا الديمقراطية.

بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، تلاها كلمة القيادي في قوات سوريا الديمقراطية مظلوم كوجر، حيث رحّب في مطلعها بجميع الوجهاء والشيوخ.

 وأوضح "نحن عارضنا فكرة حمل السلاح، ولكن فُرض علينا حمل السلاح دفاعاً عن شعبنا ولنفشِل أهداف الأجندات الخارجية التي تعتمد مبدأ فرق تسد.

وبين كوجر بأنهم يحاولون منذ البداية فتح باب المفاوضات مع النظام السوري وحتى اللحظة، بدون انقطاع، بيد أن النظام لا يملك حق القرار لأنه باع كامل جغرافية الأرض السورية.

ونوّه كوجر بأن مكونات المنطقة وحّدت صفوفها وبوحدتهم تمكنوا من تحقيق الأمن والسلام رغم كافة الظروف التي مرت على المنطقة وسوريا، وأكد "منذ بداية الثورة وحتى الآن استطعنا كشعوب المنطقة إدارة المنطقة بأنفسنا".

بعدها فتح المجال أمام شيوخ ووجهاء العشائر العربية لإبداء آراءهم حول الوضع الراهن في المنطقة، وجيه عشيرة الطفيحيين علي محمد قال: "إن المؤامرة الدولية تقودها أمريكا وإسرائيل، وتركيا، وسأل أين كانت أمريكا عندما احتلت تركيا رأس العين وتل أبيض، وعفرين"، وأكد محمد بأن على شعوب المنطقة الاتحاد لأنهم قدموا شهداء.

ꞌقسد تحمي مصلحة الوطن ونحن ندعمهاꞌ

وأكد علي محمد بأنهم كعشيرة الطفيحيين يدعمون قوات سوريا الديمقراطية، وقال "قسد تحمي مصلحة الوطن"، وناشد قوات سوريا الديمقراطية الوقوف بشكل جدي ضد التدخلات الخارجية، وعدم الاعتماد على أمريكا، وقال: "طائراتهم تحوم فوقنتا و أردوغان يُدخل عصاباته وينهبنا".

وبيّن علي محمد: "أن النظام السوري لو كان صادقاً لما تواجد الآن على الأرض السورية 12 حكومة".

هل ليبيا فيها كرد؟ حتى يغزوها أردوغان

أحمد الشطي وجيه عشيرة العامود من قبيلة شمر قال: "أحث نفسي وأحث وجهاء وشيوخ العشائر على أن تكون وقفتنا مع بعض هي وقفة حقيقية وليست مزيفة، وقوات سوريا الديمقراطية أدت واجبها تجاه المنطقة"، وبيّن الشطي أن الغزاة المحتلين لم يأتوا لأجل الكرد بل لاحتلال المنطقة، وسأل: هل ليبيا فيها كُرد؟ حتى يغزوها أردوغان.

حسين اللياس وجيه من عشيرة بني سبعة قال: "لا أحد يستطيع أن يساوم على الأرض السورية من المالكية حتى السويداء، فهي خط أحمر، ومن يتلاعب بهذا البلد نحن ضده من كبيرنا حتى صغيرنا، وندعم قواتنا قوات سوريا الديمقراطية، وأبناؤنا استشهدوا ضمن هذه القوات".

سليمان الحسين، وجيه من عشيرة بني سبعة، قال "نحن مع الإدارة الذاتية قلباً وقالباً وعلى الأهالي والمكون العربي أن يكونوا صفاً واحداً مع قوات سوريا الديمقراطية، ونحن مع النظام السوري إذا وضع يده في يد الإدارة الذاتية، لنخرج الأعداء والمتآمرين من سوريا، كأردوغان وأعوانه، وعلى النظام السوري فتح باب الحوار مع قوات سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية لأن مشروعنا مشروع ديمقراطي وناجح لسوريا أرضاً وشعباً".

(ش أ/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً