​​​​​​​ضابطة حماية المستهلك تؤكد العمل وفق المادة 512 الخاص الخبز

أكدت ضابطة حماية المستهلك في ناحية تربه سبيه بأنهم يتابعون اسعار الخبز السياحي بعد أن استغل أصحاب بعض الأفران السياحية هطول الثلوج وانقطاع الطرق ورفعوا من أسعاره، وأن المادة 512 هي الأساس بهذا الخصوص.

تشهد أسواق إقليم الجزيرة ارتفاعاً ملحوظاً في أسعار كافة المواد وخصوصاً بعد ارتفاع سعر الدولار أمام الليرة السورية، إلا أن الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا اتخذت مجموعة من التدابير لحماية الأسواق من الارتفاع الباهظ في أسعار بعض المواد.

ولأن الخبز من المواد الأساسية، والذي يؤثر ارتفاع سعره في معيشة المواطنين، عملت الإدارة على توفير المحروقات للأفران بأسعار مخفضة، فيما تعمل كافة الأفران وفق مخصصات ثابتة لها من مادة الطحين.

هذا وشهدت مناطق شمال وشرق سوريا خلال الأسبوع الماضي هطولات ثلجية، تسببت في انقطاع الطرق ليوم واحد بين المناطق والمدن،  استغله بعض التجار وأصحاب الأفران السياحية في إقليم الجزيرة  في رفع سعر ربطة الخبز السياحي من 200 ليرة إلى 250 ليرة سورية، وبدأوا بالبيع منذ ذلك الحين بالسعر الجديد.

أهالي ناحية تربه سبيه في مقاطعة الجزيرة، تقدموا بشكاويهم إلى ضابطة حماية المستهلك في بلدية الشعب، التي عملت على إعادة السعر كما كان عليه، إضافة إلى إجبار أصحاب الأفران التقيد بالوزن النظامي للربطة الواحدة "770 غرام".

وقال بهذا الصدد المواطن عبد الغني تمي: إن أصحاب الأفران استغلوا الوضع العام في المنطقة ورفعوا سعر الخبز السياحي، مما أثّر على أصحاب الدخل المحدود، كون الخبز من المواد الأساسية و المستهلكة يومياً .

فيما بيّن بدوره المواطن خليل حسين أن ارتفاع سعر ربطة الخبز أمر غير مقبول.

ضابطة حماية المستهلك في بلدية الشعب في ناحية تربه سبيه أكدت أنها تتابع الأفران ومحلات بيع الخبز، وتنفذ التعميم 512 الصادر من لجنة البلديات وحماية البيئة في مقاطعة قامشلو، والذي يحدد سعر ربطة الخبز السياحي بـ 200 ليرة سورية، وبوزن 770 غرام .

سعد يوسف الإداري في الضابطة  أكد أن أصحاب بعض الأفران حاولوا استغلال الظروف ورفع سعر مادة الخبز، إلا أن الضابطة تدخلت وقامت بمخالفة الأفران وأصحاب المحلات الذين رفعوا من سعر مادة الخبز .

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً