​​​​​​​فرحان داؤود: تركيا تعيق نشر الديمقراطية من خلال العزلة على القائد

قال الرئيس المشترك للمكتب التنظيمي في حركة المجتمع الديمقراطي بمدينة الحسكة: "إن القائد عبدالله أوجلان يسعى للديمقراطية لكافة شعوب العالم, لكن الدولة التركية تعيق هذه الديمقراطية من خلال تشديد العزلة عليه".

 

منذ 20عاماً والدولة التركية تفرض العزلة على القائد عبدالله أوجلان, في سجنه بجزيرة إمرالي, ولا تسمح لموكليه أو عائلته اللقاء به، ويهدف الاحتلال من هذه العزلة إلى القضاء على فكر وفلسفة القائد عبدالله أوجلان.

‘المؤامرة تستهدف الشرق الأوسط‘

الرئيس  المشترك للمكتب التنظيمي في حركة المجتمع الديمقراطي بمدينة الحسكة  فرحان داؤود, قال لوكالة أنباء هاوار: "المؤامرة التي نفذتها الدولة التركية وبعض الدول الأخرى على القائد عبدالله أوجلان, لم يكن الهدف منها القضاء على القائد، وإنما القضاء على شعوب الشرق الأوسط بأكمله، ومن ضمنه الشعب الكردي ".

وأشار فرحان داؤود، إلى أنه في نهاية القرن الـ 20 خلق القائد عبدالله أوجلان فكراً وفلسفةً جديدة في المجتمع، وهو الفكر الديمقراطي, المساواة، وإخوة الشعوب, "لكن الدولة التركية والدول الرأسمالية ضد هذه الفلسفة، لذلك فرضت العزلة على القائد".  

وأضاف داؤود "الدولة التركية ودول العالم الرأسمالية  سوف تحارب كل من يعيق مشاريعها ومؤامراتها, ولهذا تسعى إلى القضاء على الفكر الديمقراطي، وشعوب شمال وشرق سوريا، التي تعيش  في هذا الوقت في إطار الأمة الديمقراطية، فالمنطقة بأكملها متكاتفة ولا تتأثر بالعدوان التركي، لهذا يعمل الاحتلال التركي على إفشالها".

ونوّه داؤود، "إن الدولة التركية لديها مخاوف من إطلاق سراح القائد عبدالله أوجلان، وانفتاح المجتمع الشرق الأوسطي على فكره الديمقراطي, لذلك الدولة التركية تفرض العزلة عليه، وتبعده عن المجتمع" .

ولفت داؤود, إلى أن القائد عبدالله أوجلان من خلال فكره لا يبحث عن حلول فقط للشعب الكردي، وإنما لشعوب الشرق الأوسط بأكمله.

وقال الرئيس المشترك للمكتب التنظيمي في حركة المجتمع الديمقراطي بمدينة الحسكة  فرحان داؤود, في ختام حديثه: "ولكن الدولة التركية ضد الحلول الديمقراطية، وتؤيد فكرة الاستعمار والهيمنة, إذا أردنا تغيير مجتمع ما علينا تغيير ذهنيته, ونحن كمجتمع ديمقراطي نناضل لإيصال رسالة القائد عبدالله أوجلان إلى جميع أنحاء العالم".

(هـ ن)

ANHA  


إقرأ أيضاً