​​​​​​​من مكان المجزرة.. مطالب لإيقاف الاعتداءات التركية على المدنيين

طالب أهالي عفرين والشهباء النظام السوري والقوات الروسية في الشهباء بأخذ التدابير اللازمة لمنع الاعتداءات التركية.

وتجمّع العشرات من أهالي الشهباء وأهالي عفرين المُهجّرين قسراً في المكان الذي شهد ارتكاب المجزرة بحق المدنيين في ناحية تل رفعت، وهناك أدلوا ببيان إلى الرأي العام.

الأهالي وخلال بيانهم نددوا بالمجزرة وقالوا " تُضاف إلى سجل المجازر المُرتكبة من قبل الاحتلال بحق شعوب شمال وشرق سوريا".

وقُرئ البيان باللغتين الكردية والعربية من قبل عبد الرحمن سيدو وهيفين رشيد.

وجاء في نصه:

بعد الهجمات المتكررة على شمال وشرق سوريا من قبل الاحتلال التركي، وارتكاب المجازر بحق السكان المدنيين والتي تُضاف إلى سجل حكومة العدالة والتنمية الحافل بالمجازر، مجزرة جديدة بحق أهالي عفرين النازحين إلى تل رفعت في مناطق الشهباء حيث تعرضت هذه المنطقة يوم الاثنين ٢/١٢/٢٠١٩ لمجزرة جديدة راح ضحيتها عشرة شهداء حتى الآن وعشرات الجرحى أغلبهم من الأطفال والمدنيين، نحن أهالي عفرين والشهباء وكافة مكوّنات الشعب في عفرين والشهباء نُدين وبأشد العبارات هذه المجزرة التي أُضيفت إلى سجل المجازر المُرتكبة من قبل حكومة العدالة والتنمية بحق شعبنا في شمال وشرق سوريا.

وإن هذه الجريمة تؤكد للعالم مرة أخرى على أن لدى تركيا مشروعاً احتلالياً كبيراً في شمال وشرق سوريا، وأن هذه المجزرة التي تأتي مع مساعي المجتمع الدولي من أجل حل الأزمة السورية وفق القرارات الأممية ذات الصلة وتطبيقها، إنما يتعلق ذلك بإنشاء منطقة آمنة من قبل الدولة التركية وهي حجج لا علاقة لها بالأمان والاستقرار، إنما هو البحث عن منطقة أمنية كي تمارس من خلالها القتل والدمار وتُكرّس الاحتلال، وإن الغاية من ارتكاب مثل هذه المجازر هي ترويع السكان وتخويفهم وإرهابهم من أجل النزوح وترك منطقتهم لاستكمال عملية التغيير الديمقراطي والجغرافي والتطهير العرقي الذي تنتهجه الدولة التركية.

 وعلى هذا الأساس، نحن أهالي عفرين والشهباء وكافة المكوّنات نناشد المجتمع الدولي ودول التحالف وروسيا الاتحادية التي تمثل الضامن لوقف إطلاق النار في الشهباء بالضغط على حكومة العدالة والتنمية لوقف الاعتداءات وإدانة مثل هذه الأعمال الإجرامية بحق شعبنا، كما أننا نحث شعبنا أن يكون يداً بيد من أجل الوقوف ضد هذا العدوان الذي تتعرض له منطقتنا من كل مكوناتها، كما أننا نطالب الحكومة السورية والقوات الروسية في منطقة الشهباء بأخذ التدابير اللازمة لمنع مثل هذه الاعتداءات بشكل فوري، والعمل مع كل الأطراف من أجل الحل السياسي الديمقراطي في سوريا بعيداً عن الأجندة الخارجية".

 (م ح/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً