​​​​​​​مُنظّمات المجتمع المدني تعقد الاجتماع التأسيسي الأول لها بمدينة الرقة

عُقد اليوم في مدينة الرقة الاجتماع التأسيسي الأول لمُنظمات المجتمع المدني, حيثُ تم التصويت على النظام الداخلي من قبل أعضاء الاتحادات والنقابات التي تتألف منها منظّمات المجتمع المدني .

وحضر الاجتماع الذي أقيم في مركز الرقة الثقافي أعضاء اتحاد المُثقفين والمُهندسين وأعضاء من اتحاد الفلاحين والعمال إلى جانب غرفة الصناعة والمُقاولين واتحاد المُحامين والمُمرّضين و عدد من الشخصيات السياسية في المنطقة.

وفي الافتتاح وبعد الوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح ، ألقت الإدارية في مُنظّمات المُجتمع المدني نجاح خليف كلمة قالت فيها :"إنها الخطوة الأولى لبناء مجتمع مُتحدث ديمُقراطي مبني على الثقافة والأخلاق وأن يكون تعددي لا مركزي تسودهُ العدالة والمساوة بغض النظر عن العرقية أو الأثنية".

وأشارت نجاح خليف إلى أن "المجتمع  يجب أن يكون متلازم ومرتبط بالديمقراطية وأخوة الشعوب، وعلينا نحن كمنظمات المجتمع المدني، أن نلتزم بنشر العدالة الاجتماعية في جميع المؤسسات والنقابات والاتحادات بعيداً عن أي انتماء عرقي".

ثم شُرح عضو الهيئة الرئاسية لمجلس سورية الديمقراطية حسن محمد علي الوضع السياسي في المنطقة الذي بدأ فيه من آخر التطورات في إدلب وسياسات تركيا الاستعمارية وأطماعها في المنطقة وأكد بعد ذلك: "نحن نقوم بمهمة إنشاء وبناء منظومة مجتمعية  تبدأ بتأسيس المؤسسات المدنية والذاتية".

وأضاف حسن محمد علي "في هذه اللحظة التاريخية عندما تنهار بعض الأنظمة ونبدأ نحن ببناء أنظمة جديدة تسنح الفرصة  أمام الشّعوب لتقرير مصيرها بذاتها والتكاتف الشعبي للتصدي للاعتداءات الخارجية التي تشنها تركيا ومُرتزقتها على المنطقة، ومن جانب آخر يجب أن نكون حذرين من خلايا داعش الإرهابية التي تهدف لزعزعة أمن واستقرار المنطقة."

وبعدها تمت قراءة مسودة النظام الداخلي لمُنظمات المُجتمع المدني من قبل الإداري في المنظمة جابر حسن وعرضه للتصويت وأقر النظام الداخلي بعد إدخال تعديلات على بعض بنوده.

(ج م)

 ANHA


إقرأ أيضاً