​​​​​​​وفاء وقوة المرأة مضمون مسرحية اليوم الثالث من مهرجان ميتان

تستمر فعاليات الموسم الرابع من مهرجان ميتان المسرحي في يومه الثالث على التوالي بمقاطعة الشهباء، وذلك بعرض مسرحية بعنوان "ODEYA BÊ ÇIVÎK غرفة بلا عصفور" من تأليف الكاتب المسرحي السوري "فرحان بلبل" وإخراج "زينب محمد" وهي عضوة ضمن حركة الهلال الذهبي ومن أداء فرقة حركة الهلال الذهبي لمقاطعة عفرين.

وامتلأت اليوم أيضاً المدرجات بالحضور، وبدأت فعاليات اليوم الثالث بتقديم عرض الدمى المتحركة والذي تمحور موضوعه هذه المرة حول مجزرة تل رفعت والتركيز فيه على الضحايا الأطفال، وكيف أن مرتكبي المجزرة يعتبرون أنفسهم مسلمين ويتهمون الشعب الكردي بأنهم كفار لتبرير مجازرهم، وأشار العرض إلى زيف ادّعاء تركيا ومرتزقتها حيث أن أحد ضحايا المجزرة كان طفلاً يدعى "محمد" وذلك على اسم رسول الإسلام.

ومن ثم بدأ عرض المسرحية والتي تناولت قصة حب بين رجل وفتاة وهذا الحب الممتد منذ سنين هو حب مقدس، تلتقي هذه الفتاة بحبيبها مرة كل سنة لأن الرجل يغادر دائماً لأسباب مجهولة وتطلب الفتاة منه أن يتزوجا ولكن الرجل يؤجل الموضوع كل مرة.

وهنا تلتقي الفتاة برجل غريب ثانٍ في المكتبة أثناء اختيارها لأحد الكتب ويتقدم هذا الرجل الغريب لها وينعتها بأجمل الصفات وينجذب قلب الفتاة لذلك الرجل ولكنها في النهاية لا تخون حبيبها وتبقى على العهد معه رغم غيابه المستمر وتعذيبه لها باستمرار.

وفي المشهد الأخير يعود حبيب الفتاة وتستمر المشاكل بينهما إلى أن تضطر الفتاة للتخلي عنه هو أيضاً وتقول إنها ستبقى وحيدة كما كانت وستستمد قوتها من نفسها وتستخدم إرادتها في استمرار حياتها بتلك الوتيرة الجديدة، وكسر قوانين المجتمع التي ترى أن المرأة غير قادرة على الاعتماد على نفسها.

ومن المشاركين في مسرحية "ODEYA BÊ ÇIVÎK" ريناس خمكين الذي تحدث لوكالتنا عن واقع المسرح في مقاطعة الشهباء مقارنةً بمقاطعة عفرين وقال :"هذا الموسم الثاني الذي أشارك فيه بمهرجان ميتان المسرحي، وشاركت في هذا الموسم في مسرحية "ODEYA BÊ ÇIVÎK" والتي تتحدث عن قصة حب بين رجل وفتاة، وكيف أن الرجال بشكل عام في مجتمعات الشرق الأوسط ينظرون للمرأة نظرة استخفاف، وهنا الفتاة في هذه المسرحية تثبت عكس ذلك وتتخلى عن حبيبها وتتخذ من إرادتها قوةً لها".

هذا وستُعرض غداً مسرحية "ALOMPIYAD أولمبياد" على خشبة مسرح جياي كرمينج وذلك في اليوم الرابع لفعاليات مهرجان ميتان المسرحي.

(ج ج – غ ع/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً