​​​​​​​دعوات مستمرة 'للديمقراطي الكردستاني' إلى التخلي عن التبعية لتركيا

فيما يواصل الحزب الديمقراطي الكردستاني تواطؤه مع دولة الاحتلال التركي، دعا أعضاء مركز جميل هورو الثقافي الحزب للتخلي عن دعم سياسات الاحتلال، محذرين من مغبة التواطؤ مع محتلي كردستان.

ورغم كل الدعوات التي وجهتها شرائح مختلفة في كردستان إلا أن الحزب الديمقراطي الكردستاني يواصل علاقاته مع دولة الاحتلال التركي التي تحتل أجزاء من كردستان، وتستهدف بشكل مستمر حركة التحرر الكردستانية.

ياسمين كوشان استنكرت هجمات الدولة التركية على باشور (جنوب كردستان) وقالت "يجب أن نعلم جيداً أن عدو الكرد يريد إنهاء الثقافة واللغة الكردية، لكننا  مستمرون في نضالنا ولا أحد يستطيع إنهاء هذه الثقافة، وسنناضل ونكافح من أجلها"

 ودعت ياسمين" الأحزاب الكردية إلى أن توحّد مواقفها للتصدي للأعداء".

بدوره، قال أحمد رشو " نحن الفنانون في حي الشيخ مقصود ضد الاقتتال الكردي-الكردي"، مضيفاً " هدف الدولة التركية ضرب المكتسبات التي حققها الشعب الكردي خلال هذه الثورة، وزرع الفتنة بين الكرد لقتل بعضهم البعض، وهذه إحدى السياسات الفاشية، ويجب أن نكون حذرين ويقظين وأن نحافظ على أرضنا وثقافتنا".

وأنهى رشو حديثه بالقول "نأمل من جميع الأحزاب أن تتوحد لأن الدم واحد والقضية واحدة، والأحزاب التي تقف مع العدو لا تخدم مصلحة الكرد لأن العدو يريد احتلال أرضنا وإبادة شعبنا".

وعبّر  سعيد بيرهات عن أسفه من تعاون الديمقراطي الكردستاني مع دولة الاحتلال التركي، قائلاً" تركيا دولة احتلالية تريد احتلال مناطقنا، ومع الأسف فإن بعض الأحزاب تدعم سياسة تركيا في جنوب كردستان بدل أن تدعم قضيتها".

 (ك)

ANHA


إقرأ أيضاً