​​​​​​​دواعش في معتقلات قسد يطالبون بعرضهم على محاكم بلدانهم

ادعى مرتزقة معتقلون لدى قوات سوريا الديمقراطية أن افتعال الفوضى في المعتقلات يهدف لممارسة ضغوط على المجتمع الدولي لعرضهم على محاكم دولية، وتوعدوا بمزيد من التصعيد في حال بقوا بلا محاكمة.

يستمر معتقلو مرتزقة داعش في معتقلات قوات سوريا الديمقراطية بافتعال أعمال الشغب والفوضى, في مسعى منهم للفرار, منذ إعلان قسد القضاء الكامل على آخر معاقل داعش  في بلدة الباغوز في الريف الشرقي لمدينة دير الزور السورية شمال شرق البلاد, في 23 من آذار/مارس العام الماضي.

وشهدت مؤخراً أغلب معتقلات قوات سوريا الديمقراطية الـ 16   المخصصة لاحتجاز أكثر من 19 ألف معتقل من مرتزقة داعش, ازدياد وتصاعد حالات الفوضى والشغب المفتعلة من قبل المرتزقة, ومن هذه المعتقلات التي شهدت الفوضى والتصعيد في أعمال الشغب والفرار "معتقل الصناعة في الحسكة, معتقل الهول, معتقل الطبقة".

وكان آخرها في الـ 17 من أيار الجاري، حيث فرّ 7 معتقلين من مرتزقة داعش من معتقل بلدة الهول 45 كم شرق مدينة الحسكة, ليُعتقلوا في صباح اليوم التالي, كما انتشرت الفوضى في معتقل الطبقة يوم الخميس الماضي، في محاولة للفرار من قبل المعتقلين, بعد كسر كاميرات المراقبة، وخلع الأبواب الحديدية بين بعض غرف الاحتجاز.

وعن ما يسعى إليه مرتزقة داعش من فوضى وشغب ومحاولات فرار في معتقلات قسد, حصلت وكالة هاوارعلى الإذن للتحدث إلى اثنين من مرتزقة داعش في معتقلين منفصلين, وفي لقاءين منفصلين أيضاً, في شمال وشرق سوريا.

المرتزقة يريدون معرفة مصيرهم

ياسر محمد عبد العظيم أحد مرتزقة داعش المعتقلين لدى قسد من أصول مصرية حاصل على الجنسية الهولندية ومشارك في أعمال الشغب والفوضى في المعتقل، قال "حالنا وواقعنا في المعتقلات لن يتوقف لمعرفة مصيرنا, وللإسراع في محاكمتنا, لنتعرف إلى ما يؤول إليه حالنا, وماذا يفعل الخارج من أجلنا".

المرتزق ياسر عبد العظيم من مواليد 1978 مدينة الاسكندرية- مصر, هاجر إلى هولندا منذ 20 عاماً, وحاصل على الجنسية الهولندية, وهو معتقل لدى قوات سوريا الديمقراطية حالياً, على خلفية انضمامه إلى صفوف مرتزقة داعش منذ عام 2015, وعمله كمشرف على الإنشاءات الهندسية للمرتزقة, بعد إصابته في معارك الرقة بداية 2017.

 واعتقل في الـ 20 من آذار/ مارس 2019 في بلدة الباغوز في الريف الشرقي لمدينة دير الزور, التي كانت آخر معاقل المرتزقة في شمال وشرق سوريا.

ويضيف المرتزق عبد العظيم "إن كان الحل لمعرفة مصيرنا عبر المحاكم فأنا مستعد للمثول أمام المحكمة, لأنها أفضل من الوضع الذي نحن فيه الآن, حتى لو كان حكماً غير عادل, فنحن نتحدث دائماً في السجن، حول ما سيكون عليه مصيرنا, ونتساءل عن المتسبب".

وطالب المرتزق ياسر عبد العظيم بالإسراع في تحديد مصير المعتقلين, وقال "لا بد من حل, يجب الإسراع في المحاكمات, والوصول إلى قرار, قبل أن يتم توليد شحنة أقوى هنا, وفي الخارج", في إشارة منه لتهديد الغرب بخلايا داعش.

وفي لقاء منفصل مع معتقل آخر من مرتزقة داعش في معتقلات قسد، هندي الأصل يدعى عادل إياب, اتفق في حديثه لوكالة هاوار مع ما تحدث عنه المرتزق الهولندي ذو الأصول المصرية, في أن دوافع محاولات الفرار والفوضى التي تدور في المعتقلات, هي للانتهاء من المعتقلات ولمعرفة ما سيؤول إليه مصيرهم.

المرتزق عادل إياب من مواليد مدينة كشمير الهندية 1987, درس إدارة الأعمال في جامعة كشمير, وعمل في إدارة مستودع قطع السيارات في بلاده, قدم إلى سوريا نهاية 2014 بعد إعلان ما تسمى دولة الخلافة, تعرف إلى داعش عبر وسائل التواصل الاجتماعي والدعاية الداعشية, أسندت إليه مهمات قتالية مختلفة أبرزها أمير معركة مطار كويرس في ريف حلب الجنوبي الشرقي ضد قوات الحكومة السورية.

واعتقل المرتزق إياب في بلدة الباغوز بعد تقدم قوات سوريا الديمقراطية في آخر معاقل الباغوز في الـ 12 من آذار/ مارس العام الماضي.

المرتزقة يريدون العودة إلى بلدانهم

ويقول المرتزق الهندي إياب عما يقومون به في السجن من أعمال فوضى وشغب, ومحاولات الفرار "أغلبنا من المهاجرين في المعتقل نود أن نعود إلى بلداننا, حتى لو حُكم علينا فترة من الزمن, ونود أن نعرف مصيرنا, ونريد الاستعجال في محاكمتنا, وإلا فإن ما يشهده السجن سيستمر, إذا لم نشهد أي تحرك من أية جهة في هذا السياق".

ولم تتوصل بعدُ قوات سوريا الديمقراطية ومجلس سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية, في لقاءاتها في الخارج, واجتماعاتها مع التحالف الدولي إلى حل جذري لملف داعش في مناطق وجوده, ولم تلق آذاناً صاغية لمناشداتها واقتراحاتها, ومطالباتها بضرورة إنشاء محاكم دولية لمحاكمتهم.

وتبقى جهود التحالف الدولي في مساندة قوات سوريا الديمقراطية في هذا الملف متركزة فقط على تدريب عناصر من القوات لحراسة المعتقلات, والسيطرة على عمليات الفوضى والشغب التي تظهر فيها, دون التوصل إلى قرار قد يخفف العبء عن قوات سوريا الديمقراطية.

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً