​​​​​​​‘جانسيز تعيش في كل امرأة تعشق الحرية‘

قال إدارية مؤتمر ستار في الشدادي، أن "الشهيدة جانسيز لم تمت فهي تعيش في روح كل امرأة تعشق الحرية وترفض العبودية"، ولفتت أن نساء الشدادي سائرات على نهج الشهيدات ودورهن النضالي.

تحت شعار " بروح مقاومة ساكينة وهفرين سنحطم الفاشية والاحتلال" نظم مؤتمر ستار في ناحية الشدادي مراسم استذكار الذكرى السنوية الـ7 لاغتيال المناضلات الثلاثة "ساكينة جانسيز( سارا) ورفيقاتها فيدان دوغان( روجبين) وليلى شايلمز(روناهي)" في العاصمة الفرنسية باريس بتاريخ الـ 9 من كانون الثاني 2013.

حضر مراسم الاستذكار الذي نُظم في الصالة الرياضية بالناحية، المؤسسات المدنية والعسكرية في كل من نواحي الشدادي ومركدة والعريشة وعبدان، وعضوات دار المرأة ومؤسسة عوائل الشهداء والعشرات من النساء والرجال في المدينة والريف.

بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت, ألقت بعدها الإدارية في مقاطعة الحسكة جاندا، كلمة ذكرت فيها دور المناضلة ساكينه جانسيز ورفيقاتها، حيث كن الطليعة الأولى للنضال، ومن أوائل النساء اللواتي حملن على عاتقهن تحرير المرأة، وقيادة ثورة الحرية وكسر قيود العبودية.

وأشادت جاندا، بالدور النضالي الذي تقوم به المرأة في الفترة الحالية، وخوضها معارك على الجبهات في مواجهة العدوان التركي الغاشم ومرتزقته، وإدارتها للمؤسسات المدنية والعسكرية في شمال وشرق سوريا.

وأشارت جاندا، أن المرأة في "وقتنا الحالي هي خليفة للشهيدة ساكينة جانسسيز و هفرين خلف، التي مثلت دور المرأة خير تمثيل".

وفي السياق ذاته أكدت إدارية مؤتمر ستار في الشدادي، أميرة السعد، أن "الشهيدة جانسيز لم تمت، فهي تعيش في روح كل امرأة تعشق الحرية وترفض العبودية".

ونوّهت أميرة السعد، أن النساء في ناحية الشدادي سائرات على نهج الشهيدات ودورهن النضالي.

وانتهت المراسم بترديد الشعارات التي تندد بالمجازر، وتحيّ مقاومة المرأة.

(ب د/هـ ن)

ANHA 


إقرأ أيضاً