​​​​​​​′على الأمم المتحدة ومجلس الامن خطو خطوات لإخراج الاحتلال التركي من الأراضي السورية′

 دعا وجيه عشيرة الفاضل في ناحية الشدادي الأمم المتحدة ومجلس الأمن لاتخاذ خطوات عملية على الأرض لطرد الاحتلال التركي ومرتزقتها من أراضي شمال وشرق سوريا، وقال "حل الأزمة السورية يكمن في خروج الاحتلال التركي والحوار السوري ـ السوري".

مع مرور عام على احتلال تركيا ومرتزقة ما يسمون بـ "الجيش الوطني السوري" لمدينتي سري كانيه وكري سبي/ تل أبيض، لا تزال جرائمهم مستمرة في تلك المناطق وسط صمت دولي يدل على تأييدهم لهؤلاء المرتزقة.

وارتكب المرتزقة المدعومون من الاحتلال التركي جرائم حرب في مناطق سري كانيه وكري سبي/ تل أبيض من اغتصاب، إعدامات ميدانية، تهجير، قتل وتدمير المنازل وحرقها.

وجيه عشيرة الفاضل في ناحية الشدادي، مناف الرجا، قال لـ ANHA : "المطلوب من الأمم المتحدة ومجلس الأمن طرد الاحتلال التركي من الأراضي السورية، وتعزيز تقاريرها بخطوات عملية على الأرض بعد إثبات الحقائق للعالم أجمع بأن تركيا ارتكبت جرائم حرب بحق سكان المناطق التي احتلتها منذ قرابة العام تحت حجج واهية لا تمت للواقع بصلة".

ولفت الرجا، أن الاحتلال لم يكتف بالتهجير، والقتل، وتدمير منازل المدنيين ونهب ممتلكاتهم، بل عملت على تتريك المنطقة من خلال إجبار الأهالي على التعامل بالعملة التركية، وإصدار بطاقات تعريفية خاصة بهم، وتابع بالقول "والهدف من تلك الأعمال التغيير الديموغرافي للمنطقة وضمها للأراضي التركيا".

ويشير الرجا، إلى أن الصمت الدولي لا يزال يخيم على انتهاكات الاحتلال التركي ومرتزقته، وأردف "تكاتف العشائر العربية والكردية مع مكونات شمال وشرق سوريا كافة كفيل باسترجاع الأراضي المحتلة".

وشدد الرجا، على أن العالم أجمع يدرك مدى اللحمة الوطنية التي تجمع المكونات السورية، "وهذا أحد أهم أسباب الانتصارات التي حققتها قوات سوريا الديمقراطية من تحرير الشعب والأرض من مرتزقة داعش".

وبيّن وجيه عشيرة الفاضل في ناحية الشدادي، مناف الرجا، في نهاية حديثه، أن "الحل الوحيد للأزمة السورية وخروج الاحتلال التركي من جميع الأراضي السورية هو الحوار السوري ـ السوري دون تدخلات خارجية".

والجدير بالذكر أن الـ  9من شهر تشرين الأول القادم يصادف مرور عام على احتلال تركيا مع مرتزقتها  مدينتي سري كانيه وكري سبي /تل أبيض.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً