​​​​​​​فلكناز أوجا: بالهجمات يحاولون إخلاء شنكال من الإيزيدين

قالت فلكناز أوجا إن المجزرة التي وقعت في شنكال استهدفت إرادة جميع النساء في العالم، والآن يحاولون إخلاء شنكال من الإيزيديين بهجماتهم.

ستة سنوات مرّت على مجزرة شنكال، وهجمات وتهديدات الدولة التركية المحتلة لم تنته، ومع هزيمة داعش وسّعت من هجماتها وتهديداتها على شنكال.

بحلول الذكرى السنوية الـ6 على فرمان 73، تحدثت نائبة رئيس حزب الشعوب الديمقراطي، والبرلمانية في إليه فلكناز أوجا لوكالتناANHA .

وفيما يتعلق بالمجزرة قالت فلكناز إن هذا اليوم هو يوم أسود في تاريخ الإيزيديين، وأضافت "مجزرة شنكال لم تستهدف النساء والمجتمع والشباب فحسب، بل اقتلعوا الإيزيديين من جذورهم، وأرادوا دائمًا عبر التاريخ إخلاء شنكال من الإيزيديين".

وأشارت فلكناز "في شخص المرأة الإيزيدية أرادوا تدمير إرادة جميع نساء الشرق الأوسط، حيث اختطف مرتزقة داعش 7 آلاف امرأة أمام أنظار العالم، ولأول مرة يتم بيعهن في الأسواق، ليس في الموصل فحسب، بل في العديد من دول الشرق الأوسط، والمأساة الأكبر هي أن أكثر من 3 آلاف امرأة مصيرهن لا يزال مجهولًا، وأيضًا عُثر على عشرات المقابر الجماعية للإيزيديين".

إذا نسينا المجزرة فإننا ننسى نضال المرأة

وقالت فلكناز أوجا إن ما حدث للنساء الإيزيديات ما يزال مستمرًا، وأضافت: "إن النساء هن من يحمين اللغة والثقافة والأرض، لذلك استُهدفت المرأة بالدرجة الأولى خلال المجزرة، كما استهدفت الهجمات على عفرين النساء الإيزيديات، ففي جميع أجزاء كردستان كانت النساء أوائل المستهدفات.

 وفي باكور كردستان كلما زاد نضال المرأة زادت الدولة التركية من هجماتها عليها، هم يخافون من نضال المرأة ويريدون إسكات صوتها.

 وما فعله داعش بالنساء من ممارسات وحشية، تكرره الدولة التركية وبنفس العقلية، لذلك فإننا إذا نسينا مجزرة شنكال فلن ننسى مقاومة ونضال المرأة، لكننا سنزيد من مقاومتنا".

يجب المقاومة ضد الإبادة

وذكرت فلكناز أن أكثر من 600 ألف شخص كانوا يعيشون في شنكال قبل حدوث المجزرة، وقالت "نتيجة للمذبحة، أُجبر أكثر من 450 ألف إيزيدي على النزوح، و 33 ألف شخص استقروا في مخيمات بباشور كردستان، فيما بقي 150 ألف إيزيدي في جبل شنكال، وفقد الآلاف من الإيزيديين حياتهم بسبب نقص الغذاء والماء، والعشرات من النساء رددن "هول هولا طاوسي ملكا هولا هولا" ورمين أنفسهن من جبال شنكال، لتجنب الوقوع في يد داعش، ونتيجة المقاومة الكبيرة تم فتح ممر لحماية الشنكاليين.

هجمات الدولة التركية خطر على شنكال

في نهاية اللقاء، تطرقت فلكناز أوجا إلى الهجمات والمؤامرة ضد شنكال في الوقت الحالي، وقالت: "إن هجمات الدولة التركية على شنكال خطيرة، فبعد 6 سنوات من المجزرة لا يزال الآلاف من الشنكاليين يعيشون في المُخيمات، ولا تزال الدولة التركية مستمرة في شن هجماتها، ومع كل هجوم يزيد عمق جرح شنكال".

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً