​​​​​​​حملات تعقيم ونظافة عامة في الحسكة والشهباء للحد من انتشار فيروس كورونا

أطلقت لجنة البلديات والبيئة في مقاطعة الحسكة وبلديات الشعب في مقاطعة الشهباء، حملات التعقيم والنظافة في الشوارع والأحياء الرئيسة، بعد تسجيل حالات إصابة بفيروس كورونا في شمال وشرق سوريا.

قررت خلية الأزمة فرض حظر التجوال على كامل مناطق شمال وشرق سوريا، نظرًا لمقتضيات المصلحة العامة بعد تزايد أعداد الإصابات بفيروس كورونا، والحالات المخالطة والمشتبه بها، لمنع تفشي هذه الجائحة وحفاظًا على سلامة الأهالي عامةً.

 ولمنع انتشار الفيروس، وضمن التدابير الاحترازية أطلقت لجنة البلديات والبيئة في مقاطعة الحسكة منذ يومين، والتي تعد ركنًا أساسيًّا ضمن لجنة خلية الأزمة بالتنسيق مع فوج الإطفاء في المدينة، حملة النظافة والتعقيم في الأحياء السكنية في المدينة بالمواد المعقمة (كلور).

بعد تعقيم المدينة سيتم تعقيم البلدات والنواحي التابعة للمقاطعة

عقمت اللجنة خلال الحملة في يومها الأول، كل من الناحية الغربية في المدينة، شارع الكنيسة، الكراج، وفي يومها الثاني تل حجر، وبحسب الرئاسة المشتركة للجنة البلديات والبيئة في مقاطعة الحسكة عبد الغفور أوسو، فإن الحملة ستشمل جميع الأحياء في المدينة، وبعد الانتهاء من حملة تعقيم ضمن المدينة ستبدأ بحملة أخرى في البلدات التابعة للمقاطعة.

عبد الغفور أوسو، بيّن أن الهدف من حملات التنظيف هو توجيه رسالة إلى الأهالي عامةً لأخذ الحيطة والحذر، من هذا الوباء العالمي.

وتبدأ اللجنة بتعقيم الشوارع الرئيسة، بعد تخصيص صهريجين وعدد من سيارات الإطفاء، سعة كل صهريج 100 برميل من المياه، وتخلط بمواد التعقيم كالكلور، ويبدؤون من الساعة السادسة مساءً عندما تتوقف حركة المرور وخلو الطرق في المدينة.

على الأهالي تطبيق مبدأ التباعد الاجتماعي

وناشد عبد الغفور أوسو، الأهالي عامةً بأخذ الحيطة والحذر وعدم التجمعات وتطبيق مبدأ التباعد الاجتماعي، والاهتمام بالنظافة المنزلية للحد من انتشار هذا الوباء، وللمحافظة على سلامة أهالي المنطقة في هذه الفترة الحرجة.

حملات تعقيم عامة في فافين واحرص

وفي مقاطعة الشهباء بدأت بلديتا الشعب في ناحية فافين واحرص، بمشاركة أعضاء وعضوات الكومينات ومجلس الناحية، بحملة نظافة وتعقيم الشوارع الرئيسة.

هذا وقد أعلنت هيئة الصحة لشمال وشرق سوريا يوم أمس، وفاة ثاني شخص بعد إصابته بفيروس كورونا في مقاطعة الشهباء.

وتحدث الرئيس المشترك لبلدية الشعب في ناحية فافين محمد أحمد داعيًا الأهالي إلى أخذ الحيطة والحذر والاهتمام بالنظافة الشخصية والعامة، بالإضافة إلى رمي القمامة في الأماكن المخصصة لها، بدلًا من رميها في الشوارع والأماكن المكتظة بالمدنيين.

وأكد أحمد أن البلديات في مقاطعة الشهباء في حالة استنفار كامل، وحملات النظافة مستمرة في الشهباء للحد من انتشار وباء كورونا بين مُهجّري عفرين وأهالي الشهباء.

وكانت الإدارة قد اتخذت عدة إجراءات مهمة لمنع تفشي الوباء، ومنها إغلاق كافة المعابر الحدودية والمدارس والجامعات، وكافة الأماكن التي تؤدي إلى تجمعات، فيما استثنت بعض المؤسسات الخدمية التي تتطلب طبيعة عملها الدوام لتأمين حاجيات الأهالي والمواد الأولية.

(كروب /سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً