​​​​​​​حملة ردع الإرهاب تحظى بمساندة شعبية في الحسكة ودير الزور

عبّر أهالي مقاطعة الحسكة ودير الزور عن ارتياحهم ودعمهم لحملة ردع الإرهاب التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية ضد خلايا داعش.

أطلقت قوات سورية الديمقراطية في الـ 4 من حزيران يونيو الجاري حملة ضد خلايا داعش في المنطقة الممتدة من بلدة الدشيشة شرق ناحية الشدادي في الريف الجنوبي لمدينة الحسكة, والقرى المحاذية للحدود العراقية وصولاً الى نهر الفرات في الريف الشمالي الشرقي لمدينة دير الزور السورية.

وجاءت حملة التمشيط بناء على مناشدات أهالي المنطقة ووجهاء العشائر.

وقال عامر حسن من قرية الصفاوية في بلدة مركدة " الحملة جيدة، ونتمنى الأكثر من قوات سوريا الديمقراطية, وزيادة ضبط المنطقة أمنياً, للحد من تحركات داعش".

وضاح حسن من أهالي بلدة مركدة, بيّن أن للحملة العسكرية التي أطلقتها قسد "أهمية كبيرة".

وفي بلدة صور التابعة لمدينة دير الزور، قال وضاح علي " نساند الحملة العسكرية التي جاءت في الوقت المطلوب للحد من الخروقات الأمنية التي كانت تحدث في المنطقة, ونحن بدورنا نعمل ما بوسعنا للتعاون مع القوات العسكرية للقضاء على الخلايا, ويجب على قسد أن تزيد من تحركاتها في هذا المسعى لمنع عودة داعش مرة أخرى".

وأضاف " نتائج واضحة ظهرت بعد أيامها الثلاث الماضية, حيث لوحظ استتباب الأمن بشكل أكبر".

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً