​​​​​​​حقوقيون ورجال دين ينددون بالهجمات التركية ويصفونها بالإبادة الجماعية

أكد حقوقي وعلماء دين في مدينة الطبقة والشهباء، أن ما ترتكبه دولة الاحتلال التركي من جرائم ومجازر في شمال وشرق سوريا، ترتقي إلى جرائم حرب، وشددوا على ضرورة المقاومة والتشبث بالأرض.

تتواصل ردود الفعل المنددة من قبل مختلف شرائح المجتمع بالهجمات التركية المتواصلة على شمال وشرق سوريا.

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2022/12/06/183547_adnan-ayd-alalywy-28129.png

عن هذا الموضوع، قال رئيس مكتب رابطة آل البيت في الطبقة، الشيخ عدنان عليوي "تسعى دولة الاحتلال التركي من خلال هجماتها إلى إحياء داعش".

وبيّن "أن استهداف دولة الاحتلال التركي للمنشآت الخدمية والبنى التحتية والجوامع ومخيم الهول الذي يأوي الآلاف من أسر داعش ومتزعميه؛ هو خطر على العالم أجمع، وليس على شمال وشرق سوريا فقط"، مؤكداً "هجمات الاحتلال التركي على شمال وشرق سوريا، لا يرضاها عقل ولا دين".

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2022/12/06/183522_abdd-alhmyd-alkhmry-28229.png

بدوره، أوضح عضو اتحاد المحامين في الطبقة، عبد الحميد الخمري "أن ما تقوم به دولة الاحتلال التركي يعتبر إبادة جماعية، حيث إن كل فعل يُرتكب؛ بقصد إهلاك قومية أو عرق أو دين، ومنها قتل الأفراد وإلحاق الأضرار الجسدية والعقلية بهم؛ هي قضية يعاقب عليها القانون".

ولفت الخمري "أن المادة (15) من اتفاقية جنيف لعام 1949 تنص على حماية الأشخاص المدنيين الذين لا يشاركون في الأعمال العدائية ولا يقومون بأي عمل ذي طابع عسكري، وأيضاً كما تنص المادة رقم (18) على عدم الاقتراب من المشافي والمدارس والمنشآت الحيوية؛ التي تؤمّن مستلزمات المواطنين والرعاية الصحية لمصابي الحرب، وأن القانون الدولي يؤمّن ويوفر الحماية للأشخاص والممتلكات خلال النزاعات المسلحة".

وأكد "أن صمت القوى الدولية حيال هجمات دولة الاحتلال التركي بحق شعب شمال وشرق سوريا؛ دليل على شراكتها فيها".

وفي ختام حديثه، طالب الخمري القوى الدولية، بالتدخل الفوري والسريع ومحاكمة دولة الاحتلال التركي أمام المحكمة الجنائية الدولية المختصة في جرائم الإبادة الجماعية، وجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب، وأضاف "نحن المحامون والحقوقيون والقضاة، نرى أن هذه الحرب خطر كبير على شمال وشرق سوريا، ونطالب بتطبيق القرار الأممي (2254) ".

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2022/12/06/183611_ndhal-mhmd_1.jpg

وفي السياق، استنكر علماء دين في عفرين والشهباء الهجمات العدوانية للاحتلال التركي على شمال وشرق سوريا، وقال إمام جامع عبد الله بن عباس في تل رفعت، الشيخ نضال محمد "ندين ونستنكر هجمات الاحتلال التركي التي تستهدف المواطنين العزّل".

وأضاف "مهما اشتد قصف الاحتلال التركي على مناطقنا، بالقذائف والمدافع الثقيلة، وبالطائرات الحربية والمسيّرة، فلن نتخلى عن مقاومتنا".

وأكد "نحن هنا شعب واحد، نعيش معاً على مبدأ أخوة الشعوب".

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2022/12/06/183505_khlyl-mnan.jpg

ومن جانبه، دعا خطيب وإمام جامع تل رفعت، الشيخ خليل منّان "المنظمات الحقوقية والإسلامية والدولية إلى الخروج عن صمتها ووضع حد لجرائم دولة الاحتلال التركي"، مشدداً "مصممون على المقاومة والنصر سيكون حليفنا".

وأضاف: "إننا في الشهباء، نواجه إلى جانب قصف الاحتلال التركي، حصار حكومة دمشق وعدم سماحها بدخول المواد الغذائية والنفطية، وعلى الرغم من؛ ذلك سنقاوم ولن نتخلى عن أرضنا".

(كروب/ ل م)

ANHA


إقرأ أيضاً