​​​​​​​حسيني: هدف مهرجانات الثقافة والفن هو التطوير وخلق ترابط بين الكتابة والاستماع

أكد عضو اتحاد مثقفي روج آفاي كردستان أحمد حسيني :" إن الهدف من تقديم مهرجانات الثقافة والفن، هو خلق أساس متين للثقافة والفن في روج آفا، وتطوير الأدب والفن الكردي، وتقوية أواصر اللغة الكردية في المجتمع ،وخلق ترابط بين الكتابة والاستماع".

يقام مهرجان روج آفاي كردستاني للثقافة والفن بشكل سنوي، في مناطق مختلفة داخل وخارج روج آفا، حيث نظم لأول مرة في مدينة فوتريا الألمانية في عام 2014، من قبل اتحاد مثقفي  روج آفا كردستان في أوربا.

 ونقل بعدها مركز المهرجان إلى مدينة قامشلو في شمال سوريا، إلا أن المهرجان مازال مستمراً في عرض فعالياته في أوربا أيضاً.

وبهذا الخصوص أوضح عضو اتّحاد مثقّفي روج آفاي كردستان أحمد الحسيني في تصريح لوكالتنا بأنه أقيم مهرجان صغير في صالة زانا عام  2017، بعد أن تم  نقل مركز المهرجان إلى مدينة قامشلو، وفي عام 2018 أقيم المهرجان في مدينة كوباني، وفي عام 2019و2020 أقيم المهرجان في مركز اتحاد مثقفي روج آفا كردستاني ( HRRK ).

حوالي 106 مشاركين في تقديم نتاجاتهم في المهرجان

ونوه أحمد حسيني أنه شارك في المهرجان السابع الذي يقام حاليا في مدنية قامشلو تحت شعار "ينابيع خضراء تحية إلى كل مدن القلب"، حوالي 106 أشخاص، الذين قدموا وسيقدمون خلال 8 أيام الكثير من العروض الثقافية والفنية، ومنها قراءة الشعر والقصص باللغتين العربية والكردية، إضافةً إلى تقديم عروض مسرحية،  وعروض سينمائية، وإلقاء محاضرات وندوات بصدد المشاكل التي تواجه أو تعترض المثقفين والسياسيين والأزمة التي تمر بها روج آفا، بالإضافة إلى تنظيم ندوات بصدد اللغة الكردية وسبل توحيد الخطاب الثقافي في روج آفا، وتطوير وإحياء الثقافة والفن.

الهدف من مهرجانات الثقافة والفن    

 أكد حسيني : "إن الهدف من تقديم مهرجانات الثقافة والفن، هو خلق أساس متين للثقافة والفن في روج آفا، وتمكين تطوير وإحياء الأدب والفن الكردي، وتقوية أواصر اللغة الكردية في المجتمع، وخلق ترابط بين الكتابة والاستماع".

 ووصف حسيني في حديثه دور الكاتب كدور المقاتل في الجبهات،  وقال :"فالمقاتل يستخدم السلاح أما الكاتب يستخدم قلمه، لتدوين الانتصارات والأحداث وما يجري وحفظه في سجلات التاريخ ليصبح إرثاً للأجيال القادمة".

المستوى الذي وصل إليه المهرجان

ولفت أحمد حسيني في حديثه بأن هذا المهرجان تميز عن سابقته بمشاركة عدد كبير من الكتاب والمثقفين، بالإضافة إلى زيادة عدد أيام المهرجان، وغنا برامجها المتنوعة، ويدل هذا التميز إلى التطور الكبير الذي شهدته مهرجانات الثقافة والفن في روج آفاي كردستان عاماً بعد عام.       

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً