​​​​​​​إنعقاد الكونفرانس الـ 7 لمجلس عوائل الشّهداء في إقليم الفرات

بحضور عدد من ذوي الشّهداء وممثّلين عن مجالس الشّهداء في إقليم الفرات وممثّلين عن الأحزاب السياسية ومؤسّسات المجتمع المدنيّ، عقد الكونفرانس الـ7 لمجلس عوائل الشّهداء في إقليم الفرات، وذلك في صالة الفرات في مدينة كوباني.

انعقد صباح اليوم الكونفراس الـ7 لمجلس عوائل الشهداء في إقليم الفرات بحضور ممثّلين عن مجالس عوائل الشهداء في منبج والرقة وكوباني وصرين وعين عيسى, بالإضافة إلى ممثّلين عن مؤسسات المجتمع المدني وعدد من الأحزاب السياسية.

وافتتح الكونفرانس بالوقوف دقيقة صمت تلاها كلمة الإدارية في حزب الاتّحاد الديمقراطي عائشة أفندي التي أشادت بالجهود التي بذلها أهالي شمال وشرق سوريا والتضحيات التي قدّموها للوصول إلى المكتسبات الحالية.

وأضافت: "في معركة كوباني ضدّ إرهاب داعش اختلطت دماء الكرد من سائر أرجاء كردستان, لذلك انتصرت كوباني ولاتزال تنتصر على الإرهاب".

وخلال الكونفرانس قرأت توجيهات القائد عبد الله أوجلان التي ركّزت على رفع قيم الشهادة وتحديد قدسية الشهادة كرمز أممي وليس خاصّاً بشعب دون آخر أو بعرق دون غيره.

وتخلّلت الكونفرانس قراءة الرسائل والبرقيات المرسلة إلى الكونفرانس من قبل الأحزاب السياسية ومؤسسات المجتمع المدني.

كما ألقت عضو منسقية مؤتمر ستار روشن حاجم كلمة قالت فيها: "العدو يريد النيل من انتصارات شعبنا والقضاء على المشروع الديمقراطي، لقد شاهدنا كيف استهدف العدو المرأة الكردية مؤخّراً في شخص الشهداء الثلاث اللواتي استهدفهن العدو في قرية حلنج, وهذا يثبت أنّ العدو الآن خائف أكثر من أي وقت مضى من تحرّر المرأة".

كما وألقى محمد شاهين الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية في إقليم الفرات كلمة قال فيها: "مجتمع خالٍ من الشهداء لا يمتلك حقّ العيش".

وأضاف: "عدم وجود الشهداء يعني تكرار المجازر بحقّ الشعوب واستهداف ثقافتها وإذابتها, لذلك كان الشهيد عنوان البقاء والوجود".

كما وألقى بكر حج عيسى عضو إدارة العلاقات الدوبلوماسية في حزب الاتحاد الديمقراطي في إقليم الفرات كلمة أثنى فيها على قداسة الشهادة والشهداء.

وقال حج عيسى: "في وطن يحتوي على آلاف الشهداء يدعو إلى العيش بفخر واعتزاز، اليوم الانتصارات التي حقّقتها شعوب شمال وشرق سوريا هي نتائج تضحيات الشهداء".

ومن ثمّ ناقش المشاركون الوضع التنظيمي لمجالس عوائل الشهداء في إقليم الفرات خلال العام المنصرم، والمشاكل والعوائق التي واجهتهم.

وقدّم المشاركون خلال النقاشات جملة مقترحات لضمان تحسين سير عمل المجالس.

كما قُرئ خلال الكونفرانس النظام الداخلي لمجلس عوائل الشهداء ومناقشته من قبل الحضور والمصادقة على بنوده.

ومن ثمّ طرحت مقترحات المشاركين للنقاش والتصويت لتصبح بمثابة قرارات أو برنامج عمل للمرحلة المقبلة، وتضمّنت المقرّرات:

 

- تشكيل جمعيات اقتصادية وزراعية لمساعدة عوائل الشهداء.

-أولوية فرص العمل لعوائل الشهداء حسب المراحل العلمية.

-  تشكيل لجنة من شبان عوائل الشهداء.

- إقامة مشاريع مصغّرة لعوائل الشهداء في مخيم عين عيسى من مهجري كري سبي/تل أبيض.

-  إسقاط صفة عضوية مجلس عوائل الشهداء عن المتعاملين بالمخدرات والسرقة والتعامل مع الأطراف المعادية والمتورّطين بأعمال لا أخلاقية.

- تشكيل لجنة باسم لجنة العلاقات للتعامل مع المؤسسات الإدارية وحل المشاكل العالقة بين مجلس عوائل الشهداء والمؤسسات الإدارية.

- الإقرار بإرسال الأعضاء المقترحين إلى دورات تدريبية مكثّفة.

- مجلس عوائل الشهداء يعتبر حرية القائد APO أساساً لعمله, والمشاركة في كافّة الفعاليات من أجل حرية القائد عبد الله أوجلان.

وفي ختام الكونفرانس تم تشكيل لجنة تضم 8 أعضاء مناصفة بين الرجال والنساء، للإشراف والتنسيق بين مجلس عوائل الشهداء والمؤسسات الإدارية في الإدارة الذاتية في إقليم الفرات, وحل المشاكل العالقة.

(س ع . ع م/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً