​​​​​​​إنارة وتعبيد طرق وتمديد شبكات الصرف الصحي...بلديات الشعب تواصل تخديم المنطقة

تستمر بلديات الشعب في شمال وشرق سوريا، بتنفيذ مشاريعها الخدمية، أهمها تعبيد الطرق وإنشاء الحدائق وتمديد شبكات الصرف الصحي، فيما تعمل هيئة الإدارة المحلية والبيئة في إقليم الجزيرة على مشروع الإنارة في مدينتي قامشلو والحسكة والذي بدأت العمل عليه منذ 15 أيار الماضي.

أطلقت بلدية الشعب في ناحية الشدادي عدداً من المشاريع الخدمية في الربع الثاني من العام 2022، ووفق المكتب الفني لبلدية الشعب في الشدادي، فإن مشاريعهم تستهدف ترميم جسر الفدغمي الواصل بين ناحيتي الدشيشة والشدادي بتكلفة 35 ألف دولار لتسهيل حركة المواطنين.

 بالإضافة إلى صيانة شبكة الصرف الصحي في بلدة مركدة وناحية الشدادي بتكلفة 70 ألف دولار ومشروع إنشاء حديقة في بلدة مركدة بتكلفة 4 آلاف دولار، إلى جانب إنشاء دوار في بلدة الـ 47 بتكلفة 3500 دولار، بالإضافة إلى مشاريع خاصة بمكتب المرأة بقيمة 15 ألف دولار.

الإداري في المكتب الفني لبلدية الشعب في الشدادي أمين بلال قال: "تم إنجاز ما يقارب 70% من المشاريع، أما الباقي فجارٍ العمل على المباشرة بها".

إقليم الفرات

وفي إقليم الفرات، باشرت بلديات الشعب تنفيذ مشاريعها الخدمية للربع الثاني، في الـ 25 من شهر أيار الماضي، وذلك بعد الميزانية التي خصصتها الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا لها والتي قدرت بـ مليونين و500 ألف دولار.

ففي مقاطعة كوباني بدأت بلديات الشعب بتعبيد الطرق، بعدما خصصت لجنة البلديات في إقليم الفرات للمقاطعة لكل بلدية ما بين 4 إلى 5 كيلو مترات من الطرق لتعبيدها.

وأنجزت بلديات الشعب العديد من الأعمال أهمها فرش عدد من الطرق بالحجر المكسر بطول 25 كيلو متراً، أما فيما يتعلق بتعبيد الطرق، فقد تمكنت بلديتا شيران وتل غزال من تعبيد الطرق المهترئة.

بينما مدت بلدية الشعب في ناحية صرين شبكة للصرف الصحي بطول 1200 متر، وفي مدينة كوباني تمكنت البلدية من تمديد 2500 متر من مجاري الصرف الصحي في حي بوطان شرقي، وقريباً ستباشر العمل في حي الشهيد خبات لتمديد شبكة بطول 3000 متر.

من جانبها، تستعد مديرية البيئة التابعة للجنة البلديات لفتح طريق بالحجر المزخرف في غابة كوباني، وكذلك تسعى إلى إنارتها بغية تحويلها إلى منتزه للأهالي.

وأكد الرئيس المشترك للجنة البلديات في إقليم الفرات حجي أحمد، أن أعمالهم تجري بشكل جيد، وأنهم يخططون لإنجاز كل مشاريعهم الخدمية قبل قدوم شهر تشرين الثاني من العام الجاري.

يذكر أنه يوجد في إقليم الفرات 15 بلدية للشعب، 11منها تابعة لمقاطعة كوباني، و4 تتبع لناحية عين عيسى.

منبج

وفي مدينة منبج وريفها بدأت بلدية الشعب بتعبيد طريق الحية وأم عدسة وطريق حمام صغير والخرفان، بالإضافة إلى طريق حية كبيرة الواصل إلى مزرعة كريسى وطرق شناعة والأرنبية وجب أبيض - المغيرات وطريق قرية العلاوات - الحصان.

نائب الرئاسة المشتركة للجنة البلديات في منبج وريفها، ساجي عبد الكافي تحدث لوكالتنا "بدأنا بتجهيز الأوراق اللازمة التي تتضمن المشاريع والمخططات التي سنعمل عليها في المدينة منذ بداية هذا العام، من كشف وتدقيق وتصديقها من مكتب الدراسات في لجنة البلديات ومكتب التخطيط في المجلس التنفيذي، وتمت الموافقة عليها منذ ما يقارب الشهر، وبدأنا مباشرةً، بالعمل على المشاريع والمخططات".

وأضاف إن "مشاريع الأرياف بدأنا بها منذ شهر نيسان الماضي، وكان هناك مقترح من البلديات والمجالس بالاتفاق مع الأهالي لتنفيذ أعمال خدمية من شق للطرق وتسويتها ورشها بالماء ودحلها، وهذه المشاريع شارفت على النهاية".

وذكر أنهم بصدد تنفيذ 55 مشروعاً، قُسّم العمل على مرحلتين في المرحلة الأولى 30 مشروعاً والثانية 25 مشروعاً لتخفيف الضغط على مكتب الدراسات في بلدية الشعب.

هذا وخصص لأعمال تعبيد الطرق في مركز المدينة 11 ألف متر مكعب من المجبول الزفتي وللريف 10 آلاف متر مكعب.

الاستمرار في تنفيذ مشروع الإنارة في قامشلو والحسكة

تستمر هيئة الإدارة المحلية والبيئة في إقليم الجزيرة بالعمل على وضع أعمدة الإنارة في الشوارع الرئيسة بمدينتي قامشلو والحسكة، بعدما بدأت بالعمل منذ 15 أيار الماضي.

الرئيس المشترك لهيئة الإدارة المحلية والبيئة في إقليم الجزيرة، سليمان عرب قال: "بالتنسيق مع هيئة الداخلية ومكتب الطاقة في إقليم الجزيرة، باشرنا مشروع إنارة الشوارع الرئيسة في مدينتي قامشلو والحسكة منذ 15 أيار، وسينتهي العمل في 15 تموز".

وأضاف عرب"في مدينة قامشلو يتم وضع الإنارة في الجهة الشرقية من دوار الشهداء الأمميين حتى مفرق حي علايا، ونسعى إلى العمل حتى قرية نعمتلي، أما في الجهة الغربية للمدينة فمن دوار أوصمان صبري إلى حاجز سمية في حي الهلالية".

أما في الحسكة، فتم وضع الإنارة من دوار البانوراما حتى جسر غويران على أعمدة الإنارة السابقة ومن دوار جودي وصولاً إلى دوار الكلاسة.

وأشار عرب إلى أن "هدف المشروع هو تسهيل حركة المواطنين ليلاً وتوفير الأمان".

وذكر سيلمان عرب أن تكلفة المشروع وصلت إلى 420 ألف دولار، وفي الجهة الغربية من مدينة قامشلو فتكلفتها أكبر؛ لأنه لا توجد فيها أعمدة ولم يتم القيام بمثل هذا المشروع فيها سابقاً وتوضع الأعمدة على طرفي الطريق".

ولفت سليمان عرب إلى مصدر الطاقة في هذا المشروع "الإنارة ستكون عن طريق خطوط الكهرباء الاستثنائية التي تتوفر فيها الكهرباء بشكل دائم".

الرئيس المشترك لهيئة الإدارة المحلية والبيئة نوّه إلى أنهم يسعون لتوسيع المشروع وتخصيص ميزانية أخرى لتشمل إنارة شوارع أخرى في المدينتين وحتى الفرعية منها".

 (كروب /سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً