​​​​​​​كارثة على الأبواب.. مشفى آفرين على وشك الخروج عن الخدمة جراء الحصار الحكومي

​​​​​​​أطلق الدكتور آزاد رشو الإداري في مشفى آفرين بمقاطعة الشهباء المحاصرة، نداء استغاثة إلى منظمة الصحة العالمية والصليب الأحمر الدولي للضغط على حكومة دمشق من أجل فك الحصار عن المقاطعة وسط مخاوف من توقف عمل المشفى في وقت قريب نتيجة فقدان الوقود.

حذر رشو في اتصال هاتفي مع وكالتنا من أن المشفى الوحيد في مقاطعة الشهباء التي يقطنها نحو 200 ألف نسمة بينهم عدد كبير من مهجري مقاطعة عفرين المحتلة قد يخرج عن الخدمة في وقت قريب جدا مع قرب نفاذ كميات المازوت المخصصة لتشغيل المولدات الكهربائية التي تزود المشفى بالتيار الكهربائي.

ولفت رشو إلى أن قسم العناية المشددة في المشفى اضطر إلى تأجيل عمليات عاجلة، وقال "اليوم تم تأجيل 4 عمليات".

وفيما يتعلق بقسم الأطفال، أوضح الإداري في مشفى آفرين أنه لم يعد بإمكانهم تشغيل المدافئ الكهربائية في هذا القسم مما يعرض صحتهم للخطر في ظل الطقس البارد.

وأضاف رشو أنهم يعانون نقصاً حاداً في الأدوية وبشكل خاص السيرومات. واعاد التذكير بأن 5 سيارات إسعاف مخصصة للمشفى هي خارج الخدمة حالياً.

وفي نهاية حديثه أطلق الدكتور آزاد رشو نداء استغاثة إلى الصليب الأحمر الدولي ومنظمة الصحة العالمية للعمل على فك الحصار عن مقاطعة الشهباء، محذراً من كارثة على الأبواب تهدد سكان المقاطعة والمهجرين من عفرين المحتلة.

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً