​​​​​​​خليّة الأزمة تستنفر كافّة الطّاقات وتتّخذ المزيد من الإجراءات لمواجهة كورونا

بيّنت خليّة الأزمة المشكّلة لمواجهة "فيروس كورونا" أنّ هيئة الصّحّة وكوادرها مستنفرة وعلى استعداد تام لمواجهة أيّ طارئ، وقالت إنّها ستنشر نقاط طبّيّة في الأماكن الرّئيسيّة في مناطق شمال وشرق سوريا، ودعت الأهالي للتوجّه إليها في حال الاشتباه بأيّة حالة.

عقدت اليوم الأحد خلية الأزمة المشكّلة من قبل الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا لمواجهة "فيروس كورونا" مؤتمراً صحفيّاً في قاعة المؤتمرات الصّحفيّة في مبنى دائرة العلاقات الخارجيّة بمدينة قامشلو، كشفت خلالها آخر الإجراءات الّتي اتّخذتها الإدارة الذّاتية لشمال وشرق سوريا لمواجهة هذا الوباء العالمي.

وحضر المؤتمر كلّ من الرّئيسة المشتركة للهيئة الداخليّة هيفي مصطفى، الرّئيس المشترك لهيئة الإدارات المحلّية والبلديات جوزيف لحدو، الرّئيس المشترك لهيئة الصّحّة للإدارة الذّاتيّة لشمال وشرق سوريا جوان مصطفى.

وخلال المؤتمر أكّد الدّكتور جوان مصطفى مرّة أخرى أنّهم لم يسجّلوا حتّى الآن أيّة إصابة بوباء كورونا في مناطق شمال وشرق سوريّا، ولا حتّى حالات اشتباه.

وأضاف مصطفى: "للوقاية من هذا الفيروس ومنعه من الوصول إلى مناطق شمال وشرق سوريا، أُغلقت جميع المعابر الحدودية، ومنع دخول الّذي ليس من مواطني شمال وشرق سوريا إلى المنطقة، لضمان حماية شعبنا من هذا الوباء العالمي".

وكشف مصطفى أنّه وكإجراء احترازيّ تمّ إلغاء كافّة الاحتفالات الّتي تُقام في شهر آذار، ولا سيّما عيد النّوروز، كما تمّ تعليق الصّلاة في الأماكن الدّينيّة (المساجد، الكنائس)، وقال: "خلال الـ 24 ساعة المقبلة، سيتمّ إيقاف أغلب وسائل النّقل الداخليّة العامّة وليست الخاصّة".

وقال جوان مصطفى: "قد لا نستطيع القول إنّ بإمكاننا الوقوف أمام هذا الفيروس الذي عجزت الدّول ذات الإمكانيات الكبيرة أمامه، ولكن إذا ما ساعدنا شعبنا في ذلك وأخذ التّدابير والاحتياطات اللّازمة وتعاونّا جميعاً مع بعض، سنساهم بالتّأكيد في الحدّ من وصوله إلى مناطقنا أو منع انتشاره، إن وصل".

وحول الإجراءات العمليّة الّتي تمّ اتّخاذها في حال ظهور المرض، أوضح مصطفى أنّه وخلال "السّاعات القليلة المقبلة ستنتشر نقاط طبّيّة على مستوى شمال وشرق سوريا في المدن والأماكن الرّئيسيّة، وعلى الجميع تقديم المساعدة لهم، وإذا ما كانت هناك حالات اشتباه بالإصابة يجب الإسراع والتّوجّه إلى تلك النّقاط".

وأكّد الرّئيس المشترك لهيئة الصّحّة للإدارة الذّاتية لشمال وشرق سوريا جوان مصطفى أنّ الهيئة مستنفرة بجميع كوادرها على مدار 24 ساعة، وأضاف بالقول: "للأسف لا يوجد حتّى الآن أيّ تواصل وتعاون من قبل دمشق معنا لمواجهة هذا الخطر، ولكنّنا نعمل على فتح قنوات التّواصل معها لنتمكّن من التّعاون للتّصدّي لهذا الوباء، ونحمي شعبنا السّوريّ منه".

وأكّد جوان مصطفى في ختام كلمته أنّهم على تواصل مع منظمة الصّحّة العالمية، وهي مستعدّة لتقديم المساعدة الطّبّيّة في حال ظهور هذا الفايروس في المنطقة، وأنّهم سيأخذون العيّنات في حال وجود أيّ اشتباه بالإصابات، وإجراء الفحوصات اللّازمة للتّأكّد منها.

(أس- ب ر/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً