​​​​​​​خلية الأزمة تجهز مركزا للحجر الصحي داخل مخيم المحمودلي في ريف الطبقة

شرعت إدارة مخيم المحمودلي بتجهيز مركز للحجر الصحي داخل المخيم، متخذةً عدة إجراءات احترازية من شأنها تعزيز السلامة الصحية داخل المخيم الذي يضم 8 آلاف نسمة، في الوقت الذي ارتفعت فيه عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا ضمن مناطق الإدارة الذاتية إلى 182 حالة.

ووفق القرارات التي تصدر عن خلية الأزمة لمنطقة الطبقة، والتي شُكّلت كسائر الخلايا ضمن مناطق الإدارة الذاتية لمواجهة تفشي فيروس كورونا في مناطقها، وعملًا بتلك القرارات، فقد باشرت إدارة مخيم المحمودلي في ريف الطبقة الشمالي بتجهيز مركز للحجر الصحي داخل المخيم، وذلك في خطوة احترازية لتدارك أي إصابة قد تحدث في المخيم.

وللاطلاع على آلية تجهيز مركز الحجر الصحي داخل المخيم وعن سلسلة الإجراءات التي اتخذتها الإدارة ضمن جهود حثيثة لدرء خطر فيروس كورونا التقت  ANHA  الرئيس المشترك لمخيم المحمودلي عبد الهادي العبد، الذي كشف عن الأعمال الحالية لتجهيز المركز: "بناءً على التعليمات التي وُجهت إلينا من إدارة خلية الأزمة، باشرنا العمل على تجهيز مركز للحجر الصحي يضم 4 قطاعات، نعمل في الوقت الراهن على تزويدها بالأسرّة والمعدات اللازمة، إلى جانب تجهيز منطقة عزل محيطة بالمركز، خصصت لها مساحة عند مدخل المخيم الرئيس".

ومن المقرر أن تشرف منظمة الصحة العالمية ومن خلال المنسقية العامة لها ضمن المخيم على تزويد المركز بالأدوات الطبية اللازمة وتوفير كادر طبي للعمل ضمن المركز.

وحرصًا منها على تعزيز منظومة السلامة الصحية ضمن المخيم، أصدرت الإدارة قرارًا يقتضي بتخفيض مدة المغادرات إلى النصف، شريطة العودة إلى المخيم قبل الساعة الـ 4 عصرًا لاتخاذ إجراءات التعقيم للداخلين، كون إدارة المخيم تمنح القاطنين إذنًا بالخروج بشكل يومي لقضاء حاجاتهم من مركز مدينة الطبقة.

وفي خطوة أخرى من الخطوات التي تبذلها إدارة المخيم لمواجهة خطورة هذا الوباء، ورفع مستوى التوعية إزاء الانعكاسات التي تنجم في حال تفشي الوباء ضمن المخيم، أشار عبد الهادي العبد "تعمل الإدارة عبر المكاتب الموجودة ضمن المخيم، وبالتنسيق مع برنامج الدعم الاجتماعي والنفسي، على القيام بجولات دورية على قاطني المخيم، وشرح خطورة هذا الوباء، وأهمية تطبيق قواعد السلامة والتباعد الاجتماعي داخل المخيم".

وبالانتقال إلى إجراءات التعقيم التي اعتمدتها الإدارة العامة للمخيم، فقد تم التنسيق مع لجنة الإدارة المحلية والبلديات في الطبقة لتوجيه إحدى مجموعات الفرق لتعقيم المخيم، كرشّ المعقمات ضمن القطاعات وعلى جوانب الخيم إلى جانب السوق التجاري الداخلي والشوارع الرئيسة الفاصلة بين القطاعات.

وتطبيقًا لقواعد الوقاية والسلامة، أخطرت إدارة المخيم كافة المنظمات والجمعيات العاملة ضمن عدة برامج دعم داخل المخيم، بضرورة تطبيق كافة إجراءات السلامة والوقاية والالتزام بارتداء الكمامات والقفازات الطبية، تجنبًا لنقل أي مرض، لا سيما أن أولئك العاملين على احتكاك مباشر مع قاطني المخيم طيلة الوقت.

يذكر أن مخيم المحمودلي الواقع شمال مدينة الطبقة بـ 10 كم، يضم أكثر من 8 آلاف نسمة، موزعين على 2055 خيمة، نُصبت على امتداد القطاعات الـ 7 في المخيم.

(ع أ/ م)

ANHA


إقرأ أيضاً