​​​​​​​خطوة جديدة نحو الاكتفاء الذاتي.. البطاطا تضاف للمرة الأولى إلى الإنتاج المحلي

للمرة الأولى في مقاطعة الحسكة تزرع البطاطا، والمشرف على المشروع يؤكد نجاحها، وخطط لتوسيع المساحة المزروعة في الموسم المقبل.

عمدت الأنظمة الحاكمة التي مرت على سوريا، وخاصة النظام البعثي، إلى تجزئة سوريا من الناحية الزراعية إلى مناطق، وحرمت زراعة الكثير من الأصناف من الأشجار المثمرة والخضروات في الشمال السوري، رغم التربة الجيدة والمناخ الملائم للمنطقة.

وأجبرت حكومة دمشق، منذ نشأتها، سكان مناطق الشمال وخاصة الجزيرة على زراعة القمح والشعير، وألغت الكثير من الخضروات الصيفية والشتوية، لتجبرها على استيراد تلك المواد من الداخل السوري.

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2021/01/16/071530_hekek-candina-betata-28229.jpg

ولكن على الرغم من السياسات التي مُورست على المزارعين منذ ذلك الوقت، فقد تمكن البعض منهم من الحفاظ على أرضه وزراعة مختلف الأنواع من المحاصيل، وبمساحات قليلة، خوفًا من تعرضه للعقوبات والاعتقال.

وبعد إعلان الإدارة الذاتية في الشمال السوري، أولت القطاع الزراعي اهتمامًا كبيرًا، وساعدت المزارعين من خلال تقديم الدعم لهم على إدخال زراعات جديدة إلى المنطقة، ومنها الأشجار المثمرة كـ "الرمان والعنب والتوت واللوزية والزيتون".

وفي هذا السياق، زرعت لجنة الاقتصاد في مقاطعة الحسكة محصول البطاطا، في خطوة تعدّ الأولى من نوعها في مقاطعة الحسكة، لأنه كان يُعتقد بأن هذا المحصول غير ناجح، بحسب ما كانت تروج له مؤسسات حكومة دمشق في السابق.

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2021/01/16/071555_hekek-candina-betata-28329.jpg

وقال المشرف على المشروع صادق علدمر "قمنا بزراعة محصول البطاطا وفق موسمين، صيفي وخريفي، وخُصصت له مساحة 180 هكتارًا".

ويشير علدمر إلى أن الهدف من المشروع هو الاستفادة من الأراضي الزراعية الموجودة في المنطقة، وإدخال أصناف جديدة إلى الأسواق، والتي كانت محرمة مسبقًا.

هذا البادرة التي نُفّذت في الحسكة ستكون دعمًا للاقتصاد المحلي للتوجّه إلى الاكتفاء الذاتي، بالإضافة إلى إرشاد الشعب بأنه يستطيع الاستفادة من أرضه أكثر، وزراعة كافة الأصناف من الخضروات والفواكه، كون أراضي شمال وشرق سوريا غنية من كافة النواحي.

علدمر لفت أيضًا إلى أن المشروع ساهم في رفع المستوى المعيشي لعدد من الأسر، حيث يعمل في هذه الأرض أكثر من 300 عاملًا.

ووصل الإنتاج في الدفعة الأولى من زرعته إلى ما يزيد عن 600 طنّ، وفي الدفعة الثانية ما يقارب الـ 500 طنّ، حسب علدمر.

ويشير صادق علدمر إلى أنهم بصدد توسيع مشروعهم في الموسم المقبل، ليشمل مدنًا أخرى في المنطقة، لتستفيد منه أُسر أخرى، بالإضافة إلى سد حاجة الأسواق.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً