​​​​​​​لدعم المرحلة الانتقاليّة في السّودان... مجلس الأمن يُشكّل بعثة سياسيّة

قرّر مجلس الأمن الدولي تشكيل بعثة "يونيتامس" لدعم المرحلة الانتقالية في السودان، كما مدد مهمة بعثة "يوناميد" في إقليم دارفور.

أصدر مجلس الأمن الدولي بالإجماع قرارين نصّ أحدهما على تشكيل بعثة سياسية في الخرطوم مهمّتها دعم المرحلة الانتقالية في السودان، بينما نصّ الثاني على تمديد مهمة بعثة "يوناميد" في إقليم دارفور لغاية نهاية العام على الأقل، بحسب ما أفاد دبلوماسيون لوكالة فرانس برس.

والقرار الذي قضى بتشكيل البعثة السياسية الجديدة واسمها "يونيتامس" أعدّت مسودّته كلّ من ألمانيا وبريطانيا واعتمده مجلس الأمن بإجماع أعضائه الخمسة عشر.

وينصّ القرار على أنّ مجلس الأمن "يقرّر، حال اعتماد هذا القرار، إنشاء بعثة أممية متكاملة للمساعدة في المرحلة الانتقالية في السودان (يونيتامس) لفترة أوّلية مدّتها 12 شهراً".

ويطلب القرار من الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش أن يعيّن سريعاً مبعوثاً لرئاسة هذه البعثة الجديدة.

ومنذ أطاح الجيش السوداني بالرئيس عمر البشير في نيسان/أبريل 2019 إثر انتفاضة شعبية غير مسبوقة استمرت أشهراً وتخلّلتها عمليات قمع عنيفة، دخل السودان في عملية انتقال سياسي. ومنذ آب/أغسطس 2019 يحكم البلاد مجلس سيادي مختلط من مدنيين وعسكريين وحكومة من المدنيين لفترة انتقالية مدتها ثلاث سنوات.

وعلى غرار القرار الأول فإنّ القرار الثاني المتعلّق ببعثة يوناميد صاغت مسودّته كلّ من برلين ولندن.

ونصّ هذا القرار على "تمديد تفويض بعثة الأمم المتّحدة والاتحاد الأفريقي حتى 31 كانون الأول/ديسمبر 2020"، وكما نصّ على وجوب "أن يبقى لغاية ذلك التاريخ عدد من بعثة يوناميد، من عسكريين وشرطيين، على حالها".

(م ش)


إقرأ أيضاً