​​​​​​​لتقليل الازدحام المروي...كراج في منبج وتشييد برج ساعة وسط المدينة

تعمل إدارة الكراجات والنقل الداخلي في مدينة منبج على إنشاء كراج يخدم الريف الجنوبي للمدينة، فيما تجهّز بلدية الشعب برج الساعة وسط المدينة.

وبدأت إدارة الكراجات والنقل الداخلي في مدينة منبج العمل على مشروع تجهيز الكراج الذي يخدم 130 قرية، في أوائل شهر تشرين الأول المنصرم.

وتأمل إدارة الكراجات في أن يساهم الكراج الذي من المقرر إنهاؤه الأسبوع الفائت، بتخفيف الازدحام المروري وأزمة السير في شوارع المدينة.

ويقع الكراج في الأحياء الجنوبية الشرقية لمدينة منبج، ويتسع لما يقارب الـ 450 إلى 500 سيارة.

وفي هذا الصدد، قال الإداري في مؤسسة النقل الداخلي في مدينة منبج وريفها، خالد إبراهيم، إنه "بعد تنظيم كراج في حي الحزاونة (كراج الموحد) لضم الخطوط الخارجية، تطرقنا إلى مشروع تأهيل كراج الخفسة، والذي كان عبارة عن ساحة ، ويسمّى بكراج الريف الجنوبي، كونه يخدم القرى الجنوبية لمدينة منبج".

وأوضح خالد إبراهيم أن السيارات التي تخدم القرى كانت تتجمع في مساحات قليلة في المدينة، ما يتسبّب بأزمة سير.

والجدير بالذكر أن الكراج يخدم كل من قرى" قناة الغرة مرورًا بالمقطاع، وقرية أبو كهف، جنوب غرب مدينة منبج، ثم قرى المسطاحة، وتل حوذان، وصولًا إلى قرى سد تشرين، وأبو قلقل، جنوب شرق منبج".

مشروع لتجهيز برج ساعة وسط المدينة 

تعمل بلدية الشعب في مدينة منبج، وضمن مشاريعها الخدمية، على تجهيز برج ساعة وسط المدينة، حيث يعتبر مشروعاً هو الأول من نوعه في المدينة بارتفاع يصل إلى 25 متراً .

وخُطّط للعمل ليكون على مراحل عدة، المرحلة الأولى سيتم فيها إزالة الحديقة التي تسبّب أزمة سير وسط المدينة، وإعادة تأهيلها على شكل ساحة.

وفي المرحلة الثانية سيتم بناء نافورة وتقوية الإنارة في الساحة, أما المرحلة الثالثة،  فسيتم فيها بناء برج الساعة وسط الساحة بارتفاع 20 إلى 25متراً، بشكل يناسب بناء المدينة القديم.

وقال رئيس المكتب الفني لبلدية الشعب في مدينة منبج، أحمد شيخو، "بدأنا العمل على المشروع بسبب وجود (بسطات الخضرة) وسط المدينة، وتجمّع السيارات التي تسبب ازدحاماً مروريّاً كبيراً".

وذكر شيخو أن العمل بدأ منذ أسبوع، إذ نخطط لإنهاء المرحلة الأولى منه خلال شهرين من إجمالي 6 أشهر، سيُنجز خلالها تشييد البرج.

وتبلغ تكلفة البرج الذي سيُشيّد بالقرب من مشفى المدينة وجامع العلائي، ما يقارب الـ 55 ألف دولار أمريكي.

(كروب/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً