​​​​​​​ما هي التدابير الإضافية التي اتخذها مزارعو شمال وشرق سوريا مع بدء موسم الحصاد؟

يحرس معظم المزارعين في شمال وشرق سوريا محاصيلهم الزراعية "القمح والشعير" مع قدوم موعد الحصاد للموسم الزراعي لعام 2020 ومنهم مزارعو الحسكة، تلافياً لوقوع الحرائق، بالتزامن مع اتخاذهم التدابير الاحترازية لحدوث أي طارئ.

التهمت النيران التي اندلعت في الحقول الزراعية في شمال شرق سوريا خلال الموسم الزراعي الفائت، أكثر من 435500 دونماً، بالإضافة إلى استشهاد 14 شخصاً من المدنيين والعسكريين وقوى الأمن الداخلي ورجال الإطفاء أثناء إخمادهم للحرائق، بحسب الإحصائيات التي أفصحت عنها هيئة الاقتصاد والزراعة في شمال وشرق سوريا.

تلافياً لتكرار مآسي العام المنصرم، يتخذ فلاحو مناطق شمال وشرق سوريا عدة تدابير احترازية، والتي تعتبر استكمالاً  لتدابير الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا للحد من الحرائق، ومنها حراسة أراضيهم الزراعية، وتجهيز الجرارات الزراعية وصهاريج المياه.

وفي جولة لمراسلي وكالة أنباء "هاوار" للقرى التابعة لمدينة الحسكة، ألتقوا مع عدد من المزارعين لمعرفة التدابير المتخذة من قبلهم مع بدء موعد الحصاد.

تدابير المزارعين لمنع الحرائق

درويش حسو، مزارع من قرية كومر غربي مدينة الحسكة، أشار إلى أنهم يقومون بحماية محاصيلهم الزراعية من القمح والشعير، وذلك من خلال استنفار الأهالي وحراسة أرضيهم الزراعية على شكل مناوبات ليلاً نهاراً.

حسو نوه، إلى أنهم يراقبون السيارات والدراجات المارة يومياً على الطرق العامة والطرق الترابية المؤدية للأراضي الزراعية خاصةً، وقاموا بتجهيز الجرارات الزراعية وصهاريج المياه لحدوث حالات الطوارئ في المناطق المجاورة لقريتهم.

ودعا حسو، الأهالي بأن يكونوا يقظين وجاهزين لأي طارئ ما، ويقوموا بحراسة أراضيهم الزراعية للحد من وقوع الحرائق التي التهمت العديد من المحاصيل الزراعية خلال العام الفائت، وأدت لخسائر فادحة.

أما المزارع عيسى سطوح، من قرية تل طويل مرشو، لفت بأن إنتاج هذا العام جيد مقارنة بالعام السابق، ويراقبون أراضيهم الزراعية، مناشداً الأهالي بعدم رمي أعقاب السجائر، وخاصةً أصحاب الدرجات النارية، ويحافظوا على أرزاق الأهالي.

الإجراءات التي اتخذتها لجنة الزراعة

وحول الإجراءات التي اتخذتها لجنة الزراعة في مقاطعة الحسكة, للحد من الحرائق، وبحسب مدير الإنتاج النباتي في المقاطعة، صالح الخضير، أوضح بأن لجنة الزراعة، طبعت "بروشورات" للوعي الإرشادي وتعميمها على الأهالي, وهي "عدم رمي النفايات الورقية, وأعقاب السجائر أو المواد الزجاجية العاكسة للشمس أو الحديدية على أطراف الأراضي الزراعية فيؤدي إلى اشتعالها وحدوث حرائق".

وطالبت اللجنة المزارعين بضرورة إقامة "السواتر الترابية" حول أراضيهم وخاصة القريبة من الطرق لمنع انتشار الحرائق في حال ظهورها، وإرسال لجان زراعية إلى الأراضي لتشكيل حزام الأمان عن طريق رش المبيد "كراند آب" وتوزيعه مجاناً لرشه على جانبي الطرقات وبين الأقنية لتشكيل مساحة أمان بين الأراضي الزراعية.

إرسال 20 سيارة إطفاء إلى مقاطعتي قامشلو والحسكة

وبحسب مدير فوج الإطفاء في مدينة الحسكة، أحمد علي, أنهم حددوا النقاط التي سيتم تمركز الإطفائيات فيها في القطاع الشمالي والجنوبي من المدينة وهي منطقة "المخروم, الشدادي والعريشة" وغيرها من المناطق, وإن هذه الاجراءات من شأنها أن تحد من نشوب الحرائق، وسيتم إرسال دفعة من سيارات الإطفاء وعددها 20 سيارة إلى مدينة الحسكة ومقاطعة قامشلو، حيث تم استلامها قبل عدة أيام.

( هـ ن )

ANHA


إقرأ أيضاً