​​​​​​​معلّمو وطلبة عفرين: متشبّثون بلغتنا الكرديّة ولا أحد يستطيع أن يُطفِئ نورها

استنكر معلّمو وطلبة مقاطعة عفرين مطالب (ENKS) الّذي يريد إلغاء التدريس باللّغة الكردية قائلين: "لا أحد يستطيع أن يُطفِئ نور لغتنا، وسنجعل صوت لغتنا يصل إلى عفرين وإلى كلّ أنحاء العالم".

انتفض الشّعب الكردي في جميع أنحاء شمال وشرق سوريا، أمام مطالب المجلس الوطني الكردي في سوريا (ENKS) بإنهاء نظام الرئاسة المشتركة ضمن المؤسّسات المدنية وإيقاف التعليم باللّغة الكردية واستبدالها بمناهج الحكومة السّورية.

وفي هذا الصدد رصدت مراسلة وكالتنا خلال تظاهرة طلبة ومعلّمي مقاطعة عفرين، آراء المتظاهرين الذين استنكروا تلك المطالب، وأكّدوا أنّهم متشبّثون بلغتهم الأم.

 المعلّمة والإدارية في مدرسة مخيم برخدان كلستان عبدو، قالت: "يستمرّ ما يُدعى بالمجلس الوطني الكردي بسياسة الخيانة، فبعد أن كان يد العون في العدوان على عفرين وتهجيرنا قسراً والمساهمة في عملية النّهب والقتل والسّرقة بحقّ الأهالي في عفرين، يريد المجلس أن ينهي نظام التعليم باللّغة الكردية وإرجاع الطلبة إلى الدراسة باللّغة العربية".

وتابعت كلستان عبدو حديثها: "وخلال ثورة روج آفا لم يكن للمجلس الوطني الكردي أي دور فيها، ولذلك يسعى بشتّى السبل إلى تدمير المكتسبات وبالأخصّ ثورة اللّغة، التي من دونها لا يكون لنا وجود في هذا العالم".

وأكّدت كلستان في ختام حديثها أنّ سياسة المجلس الوطني الكردي لن تفلح وأنّهم ماضون على درب ثورتهم.

 أمّا جيهان حسن الطالبة في الصف التاسع، والّتي تدرس في مخيّم برخدان، فقالت: "نستنكر تلك المطالب التي تريد محو لغتنا، فنحن نريد أن نجعل لغتنا غنيّة ومهمّة، فلا يستطيع أحد أن يُطفِئ نورنا، وسنجعل صوت لغتنا يصل إلى عفرين وإلى كلّ أنحاء العالم".

ومن جهتها قالت الطالبة روج ماركو: "نحن متشبّثون باللّغة الكردية، ونريد استمرار التعلّم بها، ولن نقبل أن تُمدّ يد العدوّ إلى اللّغة الكردية، فجميع المدارس معارضة لمطالب (ENKS) التي تهدف إلى محو لغتنا الأم".

(إ)

ANHA


إقرأ أيضاً