​​​​​​​مجلس المرأة: الاحتلال التركي يضرب كافة القوانين الدولية عرض الحائط

قال مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا إنه بالرغم من الجهود الحثيثة للسيطرة على الوباء، إلا أن الاحتلال التركي يعيش وكأنه خارج الطبيعة الإنسانية باستمرار قصفه وضربه كافة القوانين الدولية عرض الحائط.

يواصل الاحتلال التركي ومرتزقته انتهاكاته في مناطق شمال وشرق سوريا رغم المناشدات الأممية لوقف العمليات القتالية والتفرغ لمحاربة العدو الأخطر الذي يهدد البشرية كورونا.

تنديداً بالانتهاكات، أصدر مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا بياناً كتابياً إلى الرأي العام.

 وجاء في نصه :

على الرغم من الأوضاع الاستثنائية الخطيرة التي يعيشها العالم في ظل تفشي وباء ” كورونا ” في أغلب دول العالم، وعلى الرغم من الجهود الحثيثة التي تقوم بها حكوماتها للسيطرة على هذا الوباء وحماية أرواح شعوبها، تبدو دولة الاحتلال التركي وكأنها تعيش خارج الطبيعة الإنسانية حيث لاتزال تهاجم وتقصف مناطق شمال وشرق سوريا مع فصائل المرتزقة السوريين المرتبطين بها .

ففي الأيام القليلة الماضية استهدفت مدفعية الاحتلال التركي القرى المحيطة بمنطقة ” عين عيسى ” وكذلك قرى ريف منبج، حيث أدى القصف الى استشهاد طفلة وجرح والدها .

وقد أدى قصف المدنيين في ريف الحسكة إلى جرح ثلاثة أشخاص بينهم امرأة في منطقة أبو راسين، كما أدى الاستهداف المتكرر لريف بلدة تل تمر وزركان وأم الكيف إلى استشهاد عنصرين لقوات النظام بينهم ضابط، وإصابة أربعة آخرين بجروح في قريتي (قبر الصغير و العبوش ) التابعتين لناحية تل تمر .

إن دولة الاحتلال التركي تضرب عرض الحائط بكل القوانين الدولية وكذلك المناشدات الأممية التي أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة “انطونيو غوتيرس ” والمبعوث الدولي إلى سوريا ” غير بيدرسون ” بضرورة وقف العمليات القتالية والتفرغ لمحاربة العدو الأخطر الذي يهدد البشرية ” كورونا” في الوقت الذي تلتزم فيه قوات سوريا الديمقراطية بهذه المناشدات حرصا على أرواح المواطنين .

إننا في مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا نطالب المجتمع الدولي بالعمل على وضع حد لممارسات دولة الاحتلال التركي بحق شعوب ومكونات شمال وشرق سوريا، واحترام الجهود الدولية الجبارة للتكاتف والتلاحم في وجه وباء العصر كورونا.

وطالب البيان قوات الاحتلال التركي بالانسحاب الكامل من الأراضي السورية التي احتلتها ليعود إليها أهلها المهجرون قسراً، والمشردون في المخيمات، كما وطالب المجتمع الدولي بمحاسبة تركيا والفصائل المرتبطة بها على الجرائم التي ارتكبتها وماتزال بحق المدنيين العزل في منطقة عفرين وكري سبي وسري كانيه."

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً