​​​​​​​مجلس ناحية تل رفعت يعاهد بحماية المنطقة من التهديدات التركية

عاهد مجلس ناحية تل رفعت بالتصدي للهجمات والتهديدات التركية ضد الناحية، ودعا الشعب لحماية قيمه ومكتسباته التي تحققت بتضحيات الشهداء.

أصدر مجلس ناحية تل رفعت بياناً إلى الرأي العام بخصوص التهديدات التركية التي تطال المنطقة وأكد على أن المهددين سيلقون مقاومة كبيرة تجاههم.

وحضر البيان، الذي ألقي اليوم، في مركز ناحية تل رفعت العشرات من أهالي الناحية تل رفعت وأعضاء وعضوات المجلس.

قرأ نص البيان الرئيس المشترك لكومين قرية كفر أنطون في مقاطعة الشهباء أحمد إبراهيم.

ولفت البيان إلى الهجمات التركية المتكررة على الناحية "إن تركيا تتجاوز كافة المعايير والمواثيق الدولية برغبتها العلنية في توسيع مشروعها الاحتلالي وفق ميثاقها الملي حيث تقوم كل يوم بتصعيد ممنهج ضد مناطق شمال وشرق سوريا".

واعتبر البيان التصعيد التركي الأخير "ضد مدينة تل رفعت وقراها وغيرها من المناطق من استهدافها بالطائرات المسيّرة والقصف المدفعي وغيرها إنها ينم عن رغبة واضحة لضرب استقرار مناطقنا وكذلك لمنح فرصة أخرى واضحة لإعادة تنشيط المجموعات الإرهابية في ظل التطورات السياسية التي تعصف بالعالم والمنطقة.

وتوجه البيان بنداء للمنظمات الحقوقية لإبداء موقف حازم من الهجمات التركية "إننا أهالي مدينة تل رفعت الشرفاء نتوجه بنداء عاجل للمؤسسات الأممية والحقوقية وجميع القوى الحريصة على أمان واستقرار المناطق التي تم تحريرها من رجس الإرهاب الظلامي التركي – بضرورة إبداء مواقف واضحة وعاجلة من التصعيد التركي الممنهج ضد مناطقنا".

ولفت البيان إلى رغبة الدولة التركية المحتلة في تعميق الأزمة السورية "نؤكد للجميع بأن هذا التصعيد يعمق من الأزمة السورية ويطيل من عمرها ويطور مشاريع الاحتلال وما يرافقها من ممارسات تقسيمية لسوريا وكذلك يؤدي لعودة هادئة للمجموعات الإرهابية المسلحة من خلال ما تهيئه تركيا من أجواء وظروف تساهم في عودة الإرهاب إلى سوريا".

ودعا البيان " أبناء شعبنا بمختلف مكوناته المجتمعية والسياسية بالالتفاف حول المكاسب التي تم تحقيقها بفضل تضحيات أبناءنا وبناتنا والخروج في الداخل والخارج بمسيرات منددة بهذا العدوان التركي الهمجي".

وعاهد البيان " شعبنا بأننا سنستمر بكل إمكانياتنا وطاقاتنا للوقوف ضد هذه التصعيدات بحق شعبنا وسنؤدي مسؤولياتنا وفق ما يحقق أمن وأمان شعبنا ومنع ما يهدد حريته واستقلاله والمساس بكرامته".

وانتهى البيان بترديد الشعارات التي تستنكر التهديدات وتحيّ المقاومة.

(كروب/م)

ANHA


إقرأ أيضاً