​​​​​​​مقاتل من المكون التركماني: الدولة التركية تستغل التركمان

قال مقاتل قوات سوريا الديمقراطية التركماني الأصل خبات تركمان: "إن دولة الاحتلال التركية تستغل التركمان، وتسعى إلى إبادتهم عبر تأجيج الاقتتال الداخلي بينهم".

المقاتل خبات تركمان، من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية، يقاوم الاحتلال التركي في جبهات عين عيسى، يقول: "إن الدولة التركية تؤجج الخلافات بين التركمان"، ودعا إلى عدم الانجرار إلى "ألاعيب الاحتلال".

انضم إلى المقاومة ضد الظلم برفقة 3 من أشقائه

يعود أصل المقاتل خبات تركمان إلى تركيا، ولكن أسرته اضطرت إلى النزوح من تركيا هربًا من ظلم الدولة التركية، ولجأت إلى قرية حمام التركمان التابعة لمنطقة تل أبيض/كري سبي. خبات لا يتقن لغته الأم ولا يعلم شيئًا عن تاريخه، لذلك فهو يتحدث باللغة العربية، وبعد احتلال كري سبي من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته اضطرت أسرة خبات للهجرة مرة أخرى، وبهدف مواجهة الاحتلال والظلم قرر هو و 3 من أشقائه الانضمام إلى قوات سوريا الديمقراطية.

يقول خبات تركمان إنه اختار درب الحقيقة ودرب الانتقام، وأضاف "بسبب وحشية الدولة التركية اضطررنا للهجرة باستمرار، سوف ننتقم لكل الظلم الذي حل بأهلنا من جميع المكونات، لقد حان وقت الانتقام، بعد أن نزحنا من تركيا، اضطررنا الآن للنزوح من حمام التركمان أيضًا، يتعرض أهالي كري سبي لممارسات وحشية، لقد تم تهجير أبناء شعبنا إلى المخيمات، ولذلك فإنني لم أستطع تحمل كل هذا الظلم".

وحول ما تعرض له التركمان من صهر ثقافي، يقول مقاتل قوات سوريا الديمقراطية خبات تركمان: "أرغب بالتعرف على تاريخي الحقيقي، لقد سرقوا منا تاريخنا، والداي لا يعلمان شيئًا عن تاريخهما ولا يتقنان اللغة التركمانية، وهذا بسبب سياسات الإبادة الثقافية التي مارستها الدولة التركية والدولة العثمانية ضد شعبنا.

دولة الاحتلال التركية لا تعترف سوى بنفسها، لا تعترف بأي من المكونات، وكما عملت سابقًا على طمس التاريخ التركماني، فإنها تعمل الآن على طمس التاريخ الكردي أيضًا، ولكن الزمن تغير، نحن الآن منظمون، ولن يتمكنوا من النيل منا، ولا من إبادة المكونات، إنهم يسعون إلى مواصلة تنفيذ مخططاتهم ولكنهم سوف يفشلون في ذلك".

’ يسعون إلى القضاء على التركمان عبر تأجيج الاقتتال الداخلي‘

خبات تركمان تطرق أيضًا إلى أهداف الاحتلال التركي من استغلال واستخدام التركمان من أجل تنفيذ مخططاته، وقال: "يتم استغلال واستخدام شعبنا التركماني بشكل مكشوف من قبل الاحتلال التركي، هذه الدولة هي التي طمست تاريخنا، فكيف يمكن أن يقف التركمان إلى جانبها؟ هؤلاء التركمان الذين انضموا إلى المرتزقة، يعملون تحت إمرة الدولة التركية التي سرقت تاريخهم، إنها تستغل التركمان من أجل ضربهم ببعض وإبادتهم.

إنها تستخدم أسلوب الاقتتال والنعرات الداخلية نفسه ضد التركمان، كما فعلت مع العرب والكرد، وبهذا الشكل تسعى إلى إبادة التركمان، لقد تم استخدام التركمان في الحرب ضد عفرين وكري سبي وسري كانيه، ولا زالت تستغلهم، الشعب التركماني لا يقبل بهذه الوحشية ولا يقاتل ضد أخوتهم".

وعاهد خبات تركمان على مواصلة النضال والمقاومة حتى النهاية "حتى لا يعيد التاريخ نفسه مرة أخرى".

(ك)

ANHA 


إقرأ أيضاً