​​​​​​​مقتل عدد من عناصر الحكومة والمجموعات الموالية لها في عملية تمشيط البادية

قُتل نحو 10 عناصر من قوات حكومة دمشق والمجموعات الموالية لها من لواء القدس الفلسطيني، بألغام مرتزقة داعش خلال الـ 24 ساعة الأولى من حملة تأمين طريق دير الزور- حمص في البادية السورية.

وبدأت المجموعات الموالية لحكومة دمشق من ما يسمى "لواء القدس الفلسطيني والفيلق الخامس"، صباح أمس السبت، حملة أمنية جديدة ضمن البادية السورية، بهدف تأمين طريق دير الزور – حمص، وذلك بعد تصاعد نشاط مرتزقة داعش الذي نصب بدوره كمائن أودت بحياة العشرات.

تزامنًا مع ذلك، ساندت الطائرات الحربية الروسية عملية التمشيط التي انطلقت من كباجب والشولا غرب دير الزور وصولًا إلى السخنة.

ووفقًاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان، وفي محاولة لتأمين طريق دير الزور-حمص، فإن أكثر من 10 عناصر من قوات الحكومة والمجموعات الموالية لها قُتلوا خلال الساعات الـ 24 الفائتة، نتيجة انفجار ألغام زرعتها مرتزقة داعش في منطقة الطيبة التابعة للسخنة في ريف حمص الشرقي عند الحدود الإدارية مع دير الزور.

وفي وقتٍ سابق، نفذت الطائرات الروسية أكثر من 40 غارة جوية على مواقع لمرتزقة داعش في البادية، عند مثلث حماة - حلب - الرقة، وسط تحليق مكثف لطيران الاستطلاع الروسي في أجواء البادية.


إقرأ أيضاً